ألان ميشال مستوى محدود… محدود ومحدودٌ جدا

تواصلت النتائج

السلبية للمولودية بتعثرها، أمس، بميدانها ببولوغين أمام أولمبي الشلف، الذي تمكن من فرض التعادل الإيجابي(2-2)، على الرغم من أن المولودية كانت متفوقة في النتيجة خلال المرحلة الأولى، قبل أن ينهار الفريق في الشوط الثاني، مما يؤكد محدودية المدرب الفرنسي ألان ميشال، الذي لم يوفق في أغلب خياراته. 

فرض فريق مولودية الجزائر سيطرته منذ الوهلة الأولى، أين حاول مخادعة حارس الأولمبي بن فيسة، على الرغم من غياب الفرص السانحة للتهديف لأشبال المدرب الفرنسي للعميد” ألان ميشال خلال الربع ساعة الأول من المرحلة الأولى. والبداية كانت في الد 15 من خلال تسجيل أول فرصة عن طريق الظهير الأيمن العائد بصغير، الذي انفرد وجها لوجه بعد تمريرة على طبق من زميله وسط الميدان شكيب الأشخم، غير أن قذفته جانبت إطار المرمى بقليل، تلتها في الد21 رد من جانب الأولمبي عن طريق مسعود، الذي وجد حارس المولودية دوخة في المكان المناسب لإخراج الكرة إلى الركنية، قبل أن يستعيد أصحاب الأرض زمام الأمور، حيث تمكنوا على إثرها من افتتاح مجال التهديف عن طريق المهاجم الحاج بوڤش في الد25 ، بعد تمريرة من بينيه، إثر توزيعة من المهاجم يونس، يتمكن من إسكانها الشباك.

 ضغط المولودية استمر وأثمر عن هدف ثانٍ عن طريق نفس اللاعب بوڤش في الد40، بعد هجوم معاكس من وسط الميدان التونسي الأشخم، الذي مرر على طبق لبوڤش الذي استغل خطأ من الحارس بن فيسة ليسكن الكرة في الشباك.     

المرحلة الثانية، عرفت استفاقة ملحوظة من جانب الفريق الزائر أولمبي الشلف، الذي تمكن من تقليص النتيجة في الد51 عن طريق المهاجم ڤوعيش، بعد تمريرة دقيقة من البديل علي حاجي، حيث تمكن ڤوعيش من استغلال تهاون الدفاع وكذا الحارس دوخة، الذي ارتكب خطأ فادحا.

 وقد حاولت تشكيلة “العميد” مجددا استعادة زمام المبادرة. لتأتي قذفة الأشخم التي اصطدمت بالقائم وخرجت. بعد هربة من المهاجم الإيفواري جون ماري بينيه، الذي مرر على طبق ، قبل أن يتمكن الأولمبي من معادلة النتيجة في الد75 عن طريق نفس اللاعب ڤوعيش، بعد لعب جماعي انتهى عند المهاجم مسعود، الذي مرر لڤوعيش. هذا الأخير تمكن من زيارة عرين الحارس دوخة الذي يتحمل جزءً من المسؤولية. وهي النتيجة التي انتهت عليها المواجهة، كاشفة مرة أخرى عيوب ألان في الجانب التكتيكي.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة