أل أن جي 16: مناسبة لرسم أفاق جديدة للصناعة الغازية وتنمية سوق الغاز في العالم

أل أن جي 16: مناسبة لرسم أفاق جديدة للصناعة الغازية وتنمية سوق الغاز في العالم

ستسمح الندوة الدولية السادسة عشر

للغاز الطبيعي المميع التي ستحتضنها مدينة وهران في أفريل 2010 برسم “أفاق جديدة للصناعة الغازية وتنمية سوق الغاز في العالم” حسبما أكده اليوم الاثنين الأمين العام للجنة المنظمة.

وأوضح السيد رشيد بسعود خلال تنشيطه لندوة علمية في اطار اليوم الثالث من فعاليات الأبواب المفتوحة التي ينظمها مجمع “سوناطراك” بمتحف المجاهد بوهران للتعريف بأنشطته وفروعه بمناسبة الذكرى السادسة والأربعون لانشاء المؤسسة أن “أل أن جي 16” فرصة لاجراء تحاليل دقيقة تحيينية للسوق والصناعة الغازية عالميا.

وذكر المحاضر الذي يعد أيضا خبيرا لدى مديرية نشاط “المصب” لمجمع سوناطراك أنه سيتمخض عن هذه التظاهرة الدولية كذلك ميلاد تصورات صناعية جديدة في مجال الغازالى جانب “الاتفاقيات التجارية والاستثمارية التي قد تبرز بشكل كبير خلال فعاليات هذه الندوة الدولية”.

كما أشار الى أن الأرباح التي ستجنيها مؤسسة “سوناطراك” من خلال تنظيمها لهذه الندوة الاقتصادية الدولية ستكون موجهة لدعم البحث العلمي المؤطر من قبل الجامعات الوطنية بالاضافة الى الجمعيات العلمية التي تنشط في ميادين تطوير البحث في العديد من المجالات وعلى رأسها الطاقوية والبيئية.

و أبرز السيد بسعود خلال هذا اللقاء الذي حضره ممثلو المجتمع المدني وطلبة جامعيين وتلاميذ الطور الثانوي أهمية هذا الموعد الاقتصادي العلمي وأثاره الايجابية على الجزائر ومدينة وهران على وجه التحديد والتي ستكون “مركز اشعاع عالمي للغاز الطبيعي المميع”.

كما استعرض نفس المتحدث مختلف التدابير الخاصة بالتحضير لهذا الحدث الدولي الهام حيث تطرق الى مركز الاتفاقيات الجديد الجاري انجازه بوهران حيث سيحتضن ندوة “أل أن جي 16” وجميع التظاهرات العلمية والاقتصادية الدولية الكبرى التي ستكون عاصمة الغرب الجزائري قبلة لها ابتداء من السنة المقبلة الى جانب مختلف الأليات الخاصة بتهيئة المحيط وتجهيز المرافق التي تعنى باستقبال ضيوف المدينة والتكفل بهم من الجوانب السياحية والثقافية.

كما عرج السيد بسعود نحو اللجنة الدولية المديرة لندوات “أل أن جي” والتي تنظم مثل هذه التظاهرات حيث تحتضنها الدول المصدرة والمستوردة للغاز بالتناوب مرة كل ثلاث سنوات من خلال ترشح مفتوح لجميع الدول.

وأضاف أن اللجنة الدولية المديرة لهذه الندوة التي كانت أخرمحطة لها مدينة برشلونة (اسبانيا) سنة 2007 باعتبارها بلدا مستوردا للغاز تضم أزيد من 30 عضوا ينتمون لكبريات المجمعات الغازية الدولية التي يشمل نشاطها الاستثماري والتجاري 120 دولة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة