“أمراض الفقر” في 5 ولايات.. و10وفيات بسبب “بوحمرون”! 

“أمراض الفقر” في 5 ولايات.. و10وفيات بسبب “بوحمرون”! 

تضاعف عدد الإصابات بالبوحمرون إلى 600 حالة في أسبوع

 الولايات المعنية هي الجلفة وورڤلة وتيارت وإليزي والوادي

 تسجيل 10 وفيات بينها 9 بالوادي في ظرف ثلاث أسابيع

 رفع مستوى التأهب في المستشفيات وتخصيص أسرّة في العناية المركزة

 مواصلة عملية التلقيح ضد الحصبة على مستوى العيادات المتعددة الخدمات

قرّرت وزارة الصحة والسّكان وإصلاح المستشفيات، اعتماد مخطط صحي استعجالي في 5 ولايات تعاني من انتشار غير مسبوق لداءي الحصبة الألمانية والبوحمرون، حيث تم تضاعفت الإصابات من 295 إلى 600 حالة في ظرف أسبوع فقط.

وحسب المعلومات المتوفرة لدى «النهار»، فقد قررت الوزارة مواصلة حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، تحسبا لتسجيل حالات إصابات جديدة على مستوى كافة مراكز الصحة الجوارية، لاسيما وأن 5 ولايات ممثلة في الجلفة وورڤلة وتيارت وإليزي والوادي، تشهد انتشار واسعا للداءين اللذان تسببا في تسجيل أكثر من 10 وفيات في ظرف 3 أسابيع.

وتشمل التدابير التي اعتمدتها وزارة الصحة، تخصيص أسرة وغرف للعزل مع إجلاء الحالات الحرجة إلى أقرب مستشفى جامعي متخصص، كما تم إيفاد فرق طبية متخصصة للوقوف على سبب انتشار المرضين في ظرف وجيز جدا، حيث شهدت الجزائر موجة مماثلة في 2013.

وفي السياق ذاته، توفيت بالمؤسسة الاستشفائية في ولاية الوادي الضحية التاسعة ببسبب داء البوحمرون، وهي أم لخمسة أطفال تقطن في خيم البدو الرحل.

وتم، أمس، نقل طفلة صغيرة في حالة صحية جد متردية إلى استعجالات 8 ماي بالوادي، والتي تتواجد في جناح خاص بالعناية المركزة.

وناشد سكان البدو الرحل، قوات الجيش الوطني الشعبي إلى إنقاذهم من هذا الوباء ونقل ما تبقى منهم من أفراد وعلاجهم، إضافة إلى تسطير برنامج وقاية من هذا المرض.

من جهته، الوالي أكد أن المرض قادم من جهات أخرى وأن عملية التلقيح فاقت الألفي حالة، وهي متواصلة في مختلف مناطق الولاية، مشيرا إلى أن 22 حالة موضوعة حاليا تحت الرقابة الصحية في المستشفيات.

من جهته، كشف الدكتور عويني عبد القادر، طبيب رئيسي بمصلحة الوقاية والمتابعة بمديرية الصحة لولاية الوادي، تسجيل 588 حالة مؤكدة بالبوحمرون.

وأضاف أن هذه الحالات سجلت منذ بداية الحملة 24 جانفي 2018، منها 8 حالات من خارج الولاية، وخلفت لحد الآن 4 حالات وفيات، وأضاف أن 5 بلديات انتشر بها بشكل كبير هي الوادي والعقلة والنخلة والرقيبة وجامعة.

وتم تلقيح 30 ألفا و633 شخص، لحدّ الآن وتوسعت عملية التلقيح من أعمار 11 شهرا إلى 60 سنة.

ويشكل هذا الوباء الخطر الأكبر على الذين أعمارهم ما دون 11 شهرا إلى 115 حالة والتي يمنع تلقيحها أصلا، وتأتي في المستوى الثاني الفئة بين 3 و5 سنوات إلى 94 حالة. وكشف ذات المتحدث، أن تمركز الوباء يحتل الترتيب الأول ببلدية عاصمة الولاية وتأتي بلدية الرڤيبة في المرتبة الثانية وبلدية جامعة في المرتبة الثالثة ثم بلديتي العقلة والنخلة.

أزيد من 500 حالة إصابة مؤكدة بوباء بوحمرون في الوادي

كشف الدكتور عويني عبد القادر، طبيب رئيسي بمصلحة الوقاية والمتابعة بمديرية الصحة لولاية الوادي، عن تسجيل منذ بداية الحملة يوم 24 جانفي، 588 حالة مؤكدة بمرض البوحمرون و8  حالات من خارج الولاية، خاصة من المقاطعة الإدارية تڤرت، وأكد ذات المتحدث أن 5 بلديات انتشر بها بشكل كبير هي الوادي والعقلة والنخلة والرڤيبة وجامعة، أين تم تلقيح 30 ألفا و633 شخص لحد الآن، وتوسعت عملية التلقيح من أعمار 11 شهر إلى 60 سنة، أين يكثر وباء البوحمرون، كما يمثل الخطر الأكبر للأعمار ما دون 11 شهرا، وتأتي في المستوى الثاني الفئة بين 3 إلى 5 سنوات إلى 94 حالة.

وكشف ذات المتحدث بخصوص تمركز الوباء أن بلدية عاصمة الولاية تحتل الترتيب الأول وتأتي بلدية الرڤيبة في المرتبة الثانية وبلدية جامعة في المرتبة الثالثة ثم بلديتي العقلة والنخلة، كما أنه تم فتح جناح جديد في مستشفى بن عمر الجيلاني بعد اجتماع طارئ بمديرية الصحة، تمخض عنه نقل مصلحة طب الأطفال من مستشفى الأم والطفل بشير بن ناصر إلى مستشفى بن عمر الجيلاني لاحتواء الأعداد الكبيرة من الأطفال المرضى بالبوحمرون خصصت للأطفال بين 5 و16 سنة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة