أمطار الصيف تقتل شخصين و تشرّد عائلات وتعزل قرى بأكملها

نفوق العشرات من رؤوس الأغنام والماعز والدواجن وتلف البساتين والحقول في ولاية الجلفة

خلفت الأمطار الطوفانية التي تساقطت خلال 24 ساعة الأخيرة على عدة ولايات، هلاك شخصين بينهما عسكري وجرح العشرات بسبب السيول الجارفة التي اجتاحت المدن والقرى وغمرت المساكن والمحلات التجارية والعشرات من البساتين والحقول، كما تسببت في حوادث مرور خطيرة ونفوق العشرات من رؤوس الأغنام والدواجن، مما أدى إلى تدخل مصالح الأمن ودخول مصالح الحماية المدنية في حالة استنفار لمواجهة أي طارئ.

الأمطار الطوفانية تخلّف مقتل عسكري و5 جرحى في تلمسان وتموشنت 

تسببت الأمطار الطوفانية التي عرفتها عدة مناطق من ولايتي تلمسان وتموشنت، مساء أول أمس، في هلاك عسكري بعد انقلاب سيارة كان يستقلها جراء السيول لتصطدم بشجرة مخلفة هلاك الضحية بمكان الحادث الذي وقع بإقليم بني صاف في تموشنت. وحسب ما علم من مصادر محلية، فإن الضحية ينحدر من دائرة شرقية في تلمسان، كما خلّفت الأمطار الطوفانية 5 جرحى بعد اصطدام سيارتين على مستوى الطريق الوطني رقم 22 الرابط بين تلمسان وسبدو، بعدما غمرته السيول المفاجئة، في حين تم تسجيل حريق سيارة بطريق مغنية بني بوسعيد وكذا انهيار منزل بوسط تلمسان محدثا هلعا وسط قاطنيه. 

مواطنون يحتجون عقب تسرّب مياه الأمطار إلى شققهم ببريكة في باتنة

وبولاية باتنة، خلّفت الأمطار المتساقطة ببريكة، رعبا شديدا وسط المواطنين الذين قضوا ليلة بيضاء إثر تسرب مياه الأمطار إلى مساكن عدد من المواطنين القاطنين بحي 712 مسكن، وذلك بسبب تأجيل مشروع ترميم العمارات وإعادة كتامة الأسطح بعد نزع الطبقات القديمة للزفت، وهو الأمر الذي تسبب في تسرب مياه الأمطار إلى المساكن مُسبّبة تشققات في الأسقف وانقطاعات للتيار الكهربائي خوفا من الشرارات الكهربائية. وحسب بعض المواطنين، فإن هناك 6 عمارات متضررة تتطلب التدخل العاجل لمصالح ديوان الترقية والتسيير العقاريين من أجل إكمال أشغال الترميم والقضاء على معاناتهم التي تتجدد كلما تتساقط الأمطار.

أمطار وبرَد وسيول جارفة تحدث خسائر مادية معتبرة في المحاصيل في أم البواقي

من جهتها شهدت عدة بلديات في ولاية أم البواقي، على غرار بحير الشرقي والرحية والجازية وعين البيضاء، تهاطل كميات معتبرة من الأمطار المصحوبة بحبات البرد كانت بدرجة كبيرة بعين البيضاء وضواحيها، وأدت هذه الوضعية الجوية، إلى جريان الأودية بشكل غير معهود، كما أدت إلى إحداث بعض الخسائر في المحاصيل الزراعية كالخضر الموسمية وأشجار الفواكه، وغمرت العديد من المحلات والمنازل في وسط مدينة عين البيضاء، كما أدت إلى غلق الطريق الوطني رقم 10الرابط بين بلديتي عين البيضاء ومسكيانة، مما أجبر مصالح الحماية المدنية والسلطات المحلية بمعية عناصر الدرك، إلى التدخل تحسبا لحدوث أي طارئ وكذا تنظيم حركة المرور وإرشاد أصحاب المركبات الذين وجدوا صعوبة كبيرة في عملية السير بفعل قوة السيول التي كانت قوية جدا بعين البيضاء.

السيول الجارفة تعزل قرية «الهيوهي» بالجلفة وتحدث خسائر في المساكن والمواشي والبنى التحتية 

كما أحدثت السيول الجارفة التي اجتاحت، أول أمس، الجهة الجنوبية لولاية الجلفة لاسيما قرية «الهيوهي» بإقليم بلدية «تعظميت» دائرة عين الإبل، خسائر مادية معتبرة نتيجة فيضان وادي الجهة الشرقية، الذي انحرف عن مساره بسيول جارفة اجتاحته في رمشة العين، حيث غمرت جل مساكن القرية لاسيما المحاذية لضفاف الوادي وأدت إلى انهيار ثلاثة منازل عن كاملها. وتضم هذه القرية الجبلية، ما يقارب 2000 نسمة وأكثر من 600 مسكن، حيث لجأ السكان إلى الهروب والاختباء فوق أسطح المنازل والمرتفعات الجبلية، خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي والغاز بسبب سقوط عمودين إسمنتيين ذات الضغط المنخفض وانسدت بالوعات الصرف الصحي الرئيسية منها والثانوية، رغم حداثة إنجازها منذ أقل من سنة، وهذا جراء الأوحال والطين الذي تسبب في غلق بعض المساكن بارتفاع للمياه وصل إلى مترين، وكذا انهيار جزئي لجسرين بعد انقطاعهما أمام حركة المرور لأكثر من 48 ساعة.

من جهتها، أحصت السلطات المحلية أزيد من 34 مسكنا متضررا، فضلا عن نفوق العشرات من رؤوس الأغنام والماعز والأرانب والدواجن، علاوة عن العشرات من البساتين والحقول التي جرفتها السيول، مما جعل قرية الهيوهي منعزلة عن العالم الخارجي لعدة ساعات كاملة، وأكد رئيس البلدية بالنيابة، أنه قد تم إيواء العائلات الثلاث المتضررة داخل كل من المدرسة ودار الشباب وأنهم قد تم تزويدهم بخيم وبطانيات وأن هنالك إجراءات سوف تتخذ للتكفل بهم من قبل السلطات العمومية عن طريق خلية الأزمة المشكلة لنفس الغرض.

للإشارة، فإن تلك الأمطار الطوفانية قد أسفرت عن مقتل ثلاثيني من عمره بإقليم بلدية دلدول ومحاصرة 6 أشخاص علقوا لعدة ساعات وخسائر معتبرة مست 5 سيارات سياحية، فضلا عن خسائر مادية مست ثلاثة مساكن أخرى بقرية عامرة ومنشآت فنية ومستثمرات فلاحية ببلدية عين الابل.

أمطار رعدية وسيول تجتاح المنازل والمحلات في الشريعة بتبسة

من جهتها، شهدت منطقة الشريعة غرب مدينة تبسة، مساء أمس، نفس الظروف الطبيعية، حيث أدت الأمطار الرعدية المصحوبة برعود إلى تحول الطرقات والشوارع إلى بحيرات لمياه الأمطار والأوحال غمرت عددا من المحلات التجارية والمنازل، خاصة في منطقة «مشنتل» التي تضررت أكثر من الأحياء الأخرى، نظرا لتواجد الحي على مشارف إحدى الجسور في طور الإنجاز، حيث عبّر المواطنون عن تذمرهم وسخطهم من عدم تحرك السلطات المحلية خاصة وانعدام بالوعات لصرف مياه الأمطار، ومن جهة أخرى، شلت حركة المرور وتنقلات المواطنين ولحسن الحظ لم تسجل أضرار جسمانية باستثناء المادية وذلك بتضرر المنازل الهشة، وإلى غاية كتابة هذه الأسطر، عناصر الحماية المدنية وقوات الأمن في حالة استنفار.

 

 


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=212830

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة