أمن العاصمة يفكك جمعية أشرار تمارس النصب والإحتيال على المواطنين

أمن العاصمة يفكك جمعية أشرار تمارس النصب والإحتيال على المواطنين

فكّكت مصالح أمن ولاية الجزائر، جمعية أشرار كانت تعدّ لجناية التزوير وإستعمال المزوّر في محرّرات إدارية مع النصب والإحتيال،

حيث تمّ توقيف ثلاث أشخاص مشتبه فيهم أوهموا ضحاياهم بالحصول على سكنات مقابل مالية،حسبما أفاد به بيان لذات السلك النظامي.
وأوضح المصدر،أن إحدى المواطنات قيدت شكوى على مستوى مصالح أمن المقاطعة الإدارية لبوزريعة فحواها تعرّضها للنصب والإحتيال
من قبل مشتبه فيه، أوهمها بإمكانية حصولها على سكن بإعتبارها محتاجة،حيث قدّمت له مبلغا ماليا قدره 10 مليون سنتيم
كدفعة أوّلية تلتها دفعة ثانية قدرها 40 مليون سنتيم، بعدها أصبح المشتكى منه يتهرّب منها، ما دفعها لتقييد شكوى ضدّه،
لتباشر فرقة الشرطة القضائية تحريّاتها الأوّلية وبإستغلال إذن نيابي بتفتيش منزل المشتبه فيه، تمّ توقيفه،كما عثر على عقود إيجار مزوّرة.
بالإضافة إلى أنّ الختم الإداري والختم والإمضاء الشخصي لمدير المؤسسة الإدارية المسجل بالعقود، مقلّد ومزوّر، التحريّات المتواصلة
كشفت عن هويّة أشخاص آخرين منهم موظف سابق بإحدى المؤسسات الإدارية العقارية المختصة، متورّطين في قضايا نصب واحتيال مماثلة،
منها شكوى أخرى مقيّدة من قبل مواطن ضد نفس المشتبه فيه، أوهمه بأنّه يملك قارب سياحي كبير يريد أن يبادله إيّاه بشقة
على أن يزيده الضحية مبلغا ماليا قدره 300 مليون سنتيم حيث انطلت الحيلة على الضحية وقدم له مبلغا ماليا قدره 124 ولم يره ثانية.

بعد إستكمال الإجراءات القانونية المعمول بها، تم تقديم المشتبه فيهم على وكيل الجمهورية المختص إقليميا، أين أمر بإيداعهم الحبس المؤقت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة