أمن خميستي بتيبازة يوقف قاتل الشاب «محفوظ» في ظرف قياسي

أمن خميستي بتيبازة يوقف قاتل الشاب «محفوظ» في ظرف قياسي

أفراد الشرطة أنقذوا المشتبه فيه الرئيسي من انتقام أهل الضحية وأصدقائه

أوقف عناصر الأمن الحضري خميستي مدعمين بعناصر الشرطة القضائية وفرقة «البياري»، وتحت إشراف شخصي وميداني لرئيس أمن ولاية تيبازة عميد أول للشرطة.

قاتل الشاب «محفوظ» وأفراد عصابته، في حدود الساعة الثالثة صباحا من فجر يوم أمس، وهذا عقب عمل استعلاماتي مكن أيضا من إنقاذ روح القاتل.

الذي وقبل توقيفه وقع في قبضة عدد من أصدقاء الضحية وجيرانه الذين كانوا يترصدون له للانتقام من جريمته النكراء.

ومكنت سرعة تعامل مصالح أمن ولاية تيبازة من تجنيب تطورات قد لا تحمد عقباها، خاصة وأن القاتل تبين أنه أحد تجار المخدرات وشكل عصابة متعددة الاختصاصات الإجرامية.

العملية التي تمت في أقل من عشر ساعات، سخرت لها قيادة أمن الولاية إمكانيات بشرية.

حيث تم تدعيم عناصر الشرطة القضائية للأمن الحضري خميستي بضباط الفرقة الجنائية وفرقة «البياري»،.

وتشير تفاصيل حصرية تحصلت عليها «النهار» أن الجاني تم توقيفه، في حدود الساعة الثالثة صباحا، في المكان المسمى قطع الواد.

وهو يحاول الوصول إلى منزل عائلته بحي سمارة بن عيسى من أجل الحصول على المال والملابس بغية الفرار من مدينة خميستي وولاية تيبازة.

وفي الوقت الذي كانت فيه مصالح الأمن تبحث عن الجاني في كل الأماكن المحتمل أن يلجئ إليها.

تعالت صراخات عدد من الشباب من أصدقاء وأهل الضحية الذين كانوا يترصدون القاتل محاولين الانتقام منه.

وهي المعلومة التي كانت بحوزة مصالح الأمن التي كانت -حسب مصادر «النهار»- قريبة منهم، مما مكن من توقيف القاتل.

وقبل ذلك إحباط جريمة قتل أخرى كانت ستكون محصلة العملية الانتقامية.

وانتهت عملية توقيف المشاركين في جريمة قاتل الشاب «محفوظ»، في حدود الساعة السادسة صباحا.

حيث تم توقيف شركاء المشتبه فيه الرئيسي وعددهم ثلاثة كانوا في مسرح الجريمة على متن سيارة من نوع «سامبول» .

تم حجزها هي الأخرى، في الوقت الذي تجري فيه التحقيقات حول أسباب ودوافع الجريمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة