أمير كتيبة الفتح كان بصدد تلبية نداء دروكدال للإجماع لاحتواء الأزمة

أمير كتيبة الفتح كان بصدد تلبية نداء دروكدال للإجماع لاحتواء الأزمة

أفادت مصادر موثوقة لـ''النهار'' أن أمير كتيبة الفتح ''بن تيطراوي عمر'' المكنى''يحيى أبو خثيمة''، الذي تم القضاء عليه ليلة الأربعاء الفارط

في كمين بمدينة بومرداس كان بصدد تلبية نداء ”عبد المالك دروكدال” المدعو ”مصعب عبد الودود” الأمير الوطني للتنظيم المسلح الذي دعى فيه جميع أمراء كتائبه وسراياه لاجتماع طارئ لاحتواء الأزمة التي وقع فيها تنظيمه خاصة بعد فقدانه للمكنى ”أمين” أمير كتيبة الأنصار.

حيث تمكنت مصالح الزمن من تقصي آثار ”أبو خثيمة” منذ حوالي شهر من التخطيط خاصة بعد عملية القضاء على ثلاثة ارهابيين وإلقاء القبض على إثنين بجبال قدارة ببومرداس بداية جانفي الفارط وتضيف مصادرنا أن هذا الإرهابي تمكن من الفرار قبل حوالي 15 يوما، بمنطقة قورصو عندما تم القضاد على إرهابيين حيث لاذ بالفرار من السيارة التي استغلها رفقة معاونيه.

 وكان أبو خثيمة في الأيام التي سبقت عملية القضاء عليه بصدد التوجه إلى مركز جماعة دروكدال تلبية للنداء الذي وجهه لأفراد سراياه وكتائبه، بهدف الاجتماع لإعادة هيكلة التنظيم المسلح الذي تصدعت صفوفه خاصة بعد فقدانه لواحد من أهم أمراءه الأسبوع الفارط وهو بن تواتي علي المكنى أمين، الذي أفادت مصادر أمنية أنه سلم نفسه بتيزي وزو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة