أم الـ11 جنينا تنقل إلى مصطفى باشا بعد فقدانها ثلاثة منهم

أم الـ11 جنينا تنقل إلى مصطفى باشا بعد فقدانها ثلاثة منهم

نقلت، صباح أمس، سيدة سطيف

التي تحمل 11 جنينا في أحشائها إلى المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالعاصمة، بعدما تعذر على الفريق الطبي لمستشفى الأم والطفل بسطيف التكفل بحالتها لنقص الأخصائيين وكذا العتاد.. وبعد فقدانها ثلاثة من أجنتها.وكشفت مصادر حسنة الاطلاع بإدارة مستشفى باشا، أن حالة الأم والأجنة الثمانية في حالة مستقرة وتطلب عناية خاصة للحفاظ على كل أجنتها خاصة بعد وفاة 3 أجنة، حيث مكثت قرابة  الأسبوع بمستشفى سطيف، ونقلت إلى مصلحة التوليد بمسطفى باشا الذي جهز قاعة خاصة للسيدة من أجل التكفل بالوالدة طيلة فترة الحمل. وتشير المصالح الطبية بالمستشفى أن فريقا طبيا متخصصا في أمراض النساء والتوليد من أجل مراقبة تطور حالتها الصحية رفقة الأجنة والتكفل بحالتها إلى أن تضع حملها. وتشير مراجعالنهارأن السيدة الحامل قد تعرضت لفحوصات طبية شاملة مباشرة بعد التحاقها بقسم التوليد بالمستشفى، وأكدت النتائج الأولية أن الأجنة الثمانية في حالة جيدة ويعرفون نموا طبيعيا وعاديا.

وفي نفس السياق كشفت مصادر لـالنهارمن المستشفى الجامعي مصطفى باشا، أنه من المحتمل إجراء عملية جراحية للسيدةب، لغرض انتزاع عدد من الأجنة، بطريقة تمكن من حفظ حياة جنين أو اثنين حسب قدرة رحم الأم في حالة تعرض السيدة لمضاعفات بعد نمو الأجنة، حيث قد يتسبب وزن الأجنة وحجمهم في خطر على حالة السيدة.

للإشارة فإن السيدة الحامل البالغة من العمر 28 سنة، والتي تسكن بمنطقة أوريسيا شمال ولاية سطيف تدخل شهرها الثالث، وقد كانت مصابة بالعقم لمدة عشرة سنوات بعد زواجها.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة