أم لـ 6 أطفال من بين المرشحين لشهادة البكالوريا بقسنطينة

لا نظرات المسؤولين والمراقبين المؤطرين لامتحانات شهادة البكالوريا اليوم الأحد بمركز “يوغورطا” بقسنطينة ولا فضوليتهم استطاعت النيل من عزيمة و إصرار السيدة سامية. ب -وهي أم لستة أطفال- وهي متوجهة لاجراء هذا الامتحان الهام بالنسبة لها.

وتؤكد هذه السيدة و هي أم ل 3 فتيات و 3 فتيان على أن نيل شهادة بكالوريا علوم تجريبية” في متناولها رغم كونها ستحتفل في 14 جوان بعيد ميلادها ال45 .

وترى هذه السيدة المتميزة في تقدمها لامتحان البكالوريا أنها طريقتها لمساعدة أحد أبنائها الذي تقدم هو الآخر لنفس الامتحان البكالوريا على أمل الالتحاق بأخيه و أخته اللذين يدرسان حاليا بالجامعة.

والى جانبهما يحضر ابن آخر لاجتياز العام المقبل نفس الامتحان ثم سيليه بعد سنوات أخوان اثنان يدرسان حاليا بالتعليم المتوسط حسب ما أباحت به وباعتزاز هذه الأم التي رفضت أن تلتقط صورة لها أو تكشف عن هويتها لما تتميز به من تواضع.

وترى السيدة سامية.ب في شهر جوان الشهر الذي ولدت فيه أنه يلهمها الثقة و يجعلها أكثر إصرارا وهي تتبارى مع ابنها الذي راجعت معه  برنامج الشعبة التي ترشحت فيها من أجل مساندته و إثراء معارفها العلمية هي أيضا.

وأوضحت هذه المترشحة لواج أنها كانت مجبرة على مغادرة مقاعد الدراسة الثانوية في بداية السنة الدراسية 1982- 1983 وهي في السنة الثانية ثانوي بثانوية يحيى المكي في شعبة علوم الطبيعة و الحياة.

وإذ هي “تتأسف” لتوقفها عن الدراسة بسبب الزواج فهي في الوقت نفسه “تحمد الله” على وجود مركز التعليم عن بعد  الذي سمح لها بمواصلة دراستها الى أن استطاعت الترشح لنيل شهادة البكالوريا وهي اليوم تعطي لأولادها ولغيرهم مثالا كبيرا في الإرادة و الإصرار على طلب العلم والمعرفة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة