''أنا فخور بما قدمه الخضر في التصفيات، لأنهم عرفوا كيف يتحدون الصعاب''

''أنا فخور بما قدمه الخضر في التصفيات، لأنهم عرفوا كيف يتحدون الصعاب''

عبرالنجم الفرنسي ذو الأصول الجزائرية، زين الدين زيدان

، عن سعادته بوصول الجزائر إلى نهائيات كأس العالم التي ستجرى في جنوب إفريقيا في جوان القادم، وقال في تصريح خاص لموقع ”CNN” بالعربية: ”أنا أفتخر بعودة الجزائر إلى المحافل الدولية، وتأهلها المستحق إلى المونديال، حيث قدم الخضر مشوارا رائعا في التصفيات، أتمنى من كل قلبي أن يقدموا وجها جيدا في المونديال”.

وقال نجم دورة الصداقة التي جرت أول أمس بالقاعة البيضاوية، محمد بوضياف، وجمعت منتخبي الجزائر 1982 و1990 بنظيره الفرنسي بطل العالم سنة 1998، إنه سعيد في مشاركة الجزائريين فرحتهم بالتأهل إلى المونديال. وقال زين الدين زيدان: ”أنا فخور بما قدمه الخضر في التصفيات، لأنهم عرفوا كيف يتفوقون ويتحدون الصعاب التي واجهتهم، وتأهلهم لم يشكل فرحة للجزائريين فقط، بل لدول كثيرة أيضا، لأنها تعرف قيمة الكرة الجزائرية وصارت متشوقة لرؤيتها في المحافل الدولية، وهذا شيء رائع برأي الشخصي”، وأضاف زيدان: ”لقد سبق لي وأن زرت لاعبي المنتخب الجزائري حينما كانوا في معسكر تدريب بمدينة ”كاستولي” جنوب فرنسا استعدادا لنهائيات كأس أفريقيا، وتعرفت على البعض منهم، وكنت سعيدا وفخورا بما قدموه”، وتأتي زيارة زيدان وعدد من نجوم منتخب ”الديكة” الفرنسي، إلى الجزائر لتنشيط دورة الصداقة بين الجزائر وفرنسا، والتي يشارك فيها أربعة فرق، المنتخب الفرنسي المتوج بكأس العالم لسنة 1998 التي جرت في فرنسا مع نجومه الذين يتقدمهم زين الدين زيدان، لوران بلان، ليليان تورام، ديدييه ديشان، كريسيتيان كارومبو، بارنار لاما، وتحت قيادة المدرب الكبير، إيمي جاكي. أما الجانب المنتخب الجزائري، فقد ضم نجوم 1982 ويتقدمهم لخضر بلومي، الذي كان أول لاعب جزائري ينال جائزة الكرة الذهبية الإفريقية عام 1981، وصاحب هدف الفوز التاريخي لبلاده على ألمانيا في مونديال 1982. بينما تشكل الفريق الثالث من خليط من نجوم 1982 وجيل 1990 المتوج بالكأس الأفريقية الأولى في تاريخ الجزائر، يتقدمهم النجم الكبير، جمال مناد، وعبد الحفيظ تاسفاوت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة