إعــــلانات

أنا في حيرة…لا اقدر أن أحيا بدون من همت به

أنا في حيرة…لا اقدر أن أحيا بدون من همت به

انا فتاة في قمة الحيرة، فمشكلتي مصيرية و حلها هو من سيكفل لي سعادتي من عدمها

فقد تمت خطبتي على شاب أحببته كثيرا، حيث أنه ملتزم و جدير بالثقة، كما أنه ليس كبقية الشباب ممن يعبثون بالفتيات، و بعد إتمام العقد الشرعي، تفاجأت بوالدة خطيبي تقسم بأغلظ الإيمان إنني إن لم أقم بفسخ ما بيني و بين خطيبي من خطبة، فإنها ستحطم حياتي و تقبلها رأسا على عقب، كما أنها طلبت مني عدم إخطار إبنها بطلبها مني

غير ذلك فأخ خطيبي لا يتوانى عن الإتصال بي و توعدي بالسوء إن لم افسخ خطوبتي بمن يعتبرونني قد سلبته حريته و حياته قبل أن يكون بيننا بناء. أنا في حيرة من أمري، فأهلي لما سمعوا بالأمر، لم يرق لهم ما أعانيه و أكابده، فانا لطيفة مع خطيبي ضعيفة أمام حماتي، و الجميع ينصحني بفسخ الخطبة، فماذا افعل؟

فسخ الخطوبة

الرد

أختي الكريمة، الإنسانُ لا يستطيع أن يأخذَ كلَّ ما يريده من هذه الدنيا، وعليه أن يرضى بما قَسَمَهُ الله له

و لا يفوتني من جهة اخرى  أن اخبرك بأنك على قدر كبير من الكياسة و الذكاء حتى تفهمي كل هذا

دائمًا الإنسان لا يستطيع أن يرى الأشياء على طبيعتها الحقيقية، والخيرة فيما اختاره الله تعالى، كما قيل: لو اطلعتم على الغيب لاخترتم الواقع

وكما قلتِ سابقا فإنَّ الأمل من خطوبتك مِن  هذا الشاب شبه مستحيل، وضرْبٌ مِن الخيال، حتى ولو حصل الزواج  فلا تأمني من المستقبل، مُستقبل والدته التي لم تقبلْك وسعيها لطلاقك وتنغيص حياتك في المستقبل، ولن تنتهي إلى بطلاقك؛ كذلك أرى أن هذا الشاب تعوزه الشخصية، والاعتماد على الذات، لا على الأم أو على الأخ، وإن كنت ما زلتِ تريدينه بعد الذي جاء من أمه، فاتركي له فرصة يُثْبِت فيها شخصيته وتعلقه بك، وذلك بإقناع أمه بك، وإعادة المياه إلى مجاريها الصحيحة بين أهلك وأهله، فهو إن لم يفعل هذا وبقيتْ أمُّه على موقفها، فأنا أنصحك بنسيانه، والشكر لله تعالى كثيرًا على عدم اقترانك به، وعليك حينها أن تبدئي بخُطى صلبة لحياة جديدة، وعندك خطيبك الذي وصفتِه بأنَّه على خُلُق، وذو صفاتٍ حميدة، يمكنك قبوله وإقناع نفسك به، وإلا فالفرصة في المستقبل ستأتيك لا محالة

إعــــلانات
إعــــلانات