''أنا لا أصوم رمضان خلال المباريات …!

''أنا لا أصوم رمضان خلال المباريات …!

أكد مهاجم المنتخب الوطني الجزائري

 ونادي أيكا أثينا اليوناني، رفيق جبور، أنه لا يصوم بتاتا في مباريات ناديه في شهر رمضان المعظم خاصة الرسمية منها مشيرا أنه لا هذا الجانب لا يشكل له عائقا، لكن بالمقابل أقر بأنه ملتزم دينيا ويقوم بفرائضه على أكمل وجه دون أن يقوم بأشياء يتنافاها المعتقد الإسلامي.

وقال جبور في تصريح لـ”النهار” فور وصوله الى مطار هواري بومدين أمس، أنه يعاني في المدة الأخيرة من هاجس الحرارة الشديدة التي تميز اليونان بالمقارنة مع الجو السائد بالجزائر وهو ما يجعله يقر بصعوبة خوض المباريات في شهر رمضان.

”لا أفكر في مغادرة أيكا لكن كل شيئ وراد قبل 13 أوت”

بالمقابل قال جبور في سياق حديثه عن مستقبله أنه لا يفكر حاليا في مغادرة ناديه أيكا أثينا بعدما تداولت أنباء كثيرة إمكانية رحيله، وأوضح مهاجم الخضر بالمقابل أن كل شيئ يبقى ورادا طالما أن فترة الانتقالات الصيفية مازالت سارية المفعول الى غاية نهاية هذا الشهر، وأضاف المتحدث أنه جد مرتاح مع ناديه بدليل تأكيده رفضه لتغييره خاصة إذا ما تعلق الأمر بفريق يماثله في الطموحات مشيرا أيضا أنه يطمح إلى الظفر بعقد احترافي مع أحد النوادي الأوروبية الكبيرة التي تراهن على لعب الأدوارالأولى.

”مباراتنا أمام الغابون فرصة لتأكيد جاهزيتنا”

وعن سؤال بخصوص الاختبار الودي الذي ينتظر رفقاءه أمام المنتخب الغابوني، يرى اللاعب الجزائري أن هذا الرهان سيسمح للمجموعة باختبار استعداداتهم وجاهزيتهم قبل التحديات التي تنتظرهم في الفترة المقبلة، على غرار تصفيات كأس افريقيا للامم بالغابون عام 2012 علاوة أن المبارة حسبه ستكون فرصة للناخب الوطني لمعاينة العناصر الجديدة التي انظمت مؤخرا إلى كتيبته.

”مواجهتنا أمام المغرب غير مشابهة لمباراة الفراعنة”

وفي ذات السياق، عرج مهاجم النادي اليوناني إلى الحديث عن المواجهة المحلية التي ستجمعهم بمنتخب المغرب في التصفيات المقبلة، حيث قال في هذا الشأن ”مواجهتنا أمام المغرب ستكون صعبة للغاية طالما أنها ستجمع بين منتخبين ينتهجان نفس طريقة اللعب، كما أؤكد أن مباراتنا أمام المغرب تختلف تماما عن مبارة الفراعنة الذين يختلف لعبهم عن أسود الأطلس”.

”قرار بقاء سعدان صائب والعقم الهجومي لا نتحمل مسؤوليته وحدنا”

أبدى جبور ارتياحه من القرار الذي اتخذته الفاف بإبقاء الناخب الوطني رابح سعدان مدربا للخضر إلى غاية 2012، حيث قال في هذا الصدد: ”أظن أن بقاء سعدان يخدم كثيرا المنتخب طالما أنه على دراية تامة بكتيبته إلى جانب أن هذا سيحافظ على استقرار المجموعة المتعودة على العمل مع نفس الطاقم الفني منذ مدة”، وأضاف بخصوص تحميلهم مسؤولية العقم الهجومي للمنتخب ”أظن أن هذا المشكل طرح كثيرا في الآونة الأخيرة بالرغم من أننا نقوم بمجهودات كبيرة للقضاء على هذا الهاجس لكن أؤكد أن خطة الناخب الوطني ساهمت كثيرا في هذا العقم طالما أننا في معظم المباريات يقتصر لعبنا على الجانب الدفاعي وهو ما أثر سلبا على دورنا الهجومي”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة