«أنا وسيدي السعيد باقيان.. ولن يزعزعنا أحد»

«أنا وسيدي السعيد باقيان.. ولن يزعزعنا أحد»

قال إن الرئيس بوتفليقة ظهر كالعملاق أمام المستشارة الألمانية ميركل.. ولد عباس:

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني «الأفلان»، جمال ولد عباس، إن الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، لن يترك منصبه على رأس UGTA، وأنه يتمتع بصحة جيّدة ستمكنه من أن يقدم الكثير للاتحاد خلال فترة عهدته.

أكد الأمين العام للحزب العتيد «الأفلان»، جمال ولد عباس، خلال لقاء جمعه بالأمين العام للاتحاد الجزائريين «ليجيتيا» بمقر الاتحاد، أمس، أنه باقٍ على رأس حزب «الأفلان».

وهو الحال بالنسبة لعبد المجيد سيدي السعيد على رأس الاتحاد العام للعمال الجزائريين «UGTA»، وأنهما مستمران في منصبيهما ولن يزعزعهما أحد ولا حتى المرض، وذلك ردا على إعلان سيدي السعيد واعترافه بإصابته بمرض السرطان، والذي قد يعيقه على أداء مهامه في المركزية النقابية.

وأضاف ولد عباس بالقول إن الأمين العام للمركيزة النقابية سيدي السعيد بصحة جيدة ويمكنه أن يقدم الكثير لصالح الاتحاد العام للعمال الجزائريين خلال فترة عهدته.

ليضيف أمين عام الأفلان بخصوص اللقاء الذي جمع الرئيس بوتفليقة بالمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، «إن الصور التي ظهر فيها الرئيس بوتفليقة خلال استقباله هي صور ناطقة، كونه ظهر بصحة جيدة.

كما أن بوتفليقة ظهر كالعملاق أمام المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي استمعت إلى حديث الرئيس باهتمام كبير، والذي تمحور حول الشراكة الاقتصادية المتعددة الأوجه بين البلدين، والتي تعود بالفائدة على الطرفين».

ودافع ولد عباس عن مبادرة بناء الجبهة الشعبية الصلبة، كونها مشروعا وطنيا جديدا يهدف بالدرجة الأولى إلى حماية البلاد من كل الأخطار والحفاظ على استقرارها ووحدة شعبها وترابها.

وكذا تعزيز قدراتها لمواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية والمالية، وكذا محاربة كافة أشكال الفساد، والمخدرات التي تنخر الاقتصاد والمجتمع، مع دعم مناعة الجزائر، وصيانة المكاسب التي ينعم بها الشعب، إضافة إلى تحصين الجزائر للأجيال الجديدة  القادمة.


التعليقات (1)

  • عبد الوهاب

    والله يا إخواني وكأن هذا شريف عباس ينزل عليه الوحي من فترة لاخرى مادحا رئيس الجمهورية والرئيس شفاه الله ليس بحاجة لهذا الرجل ان يتكلم عنه لأن كل الجزائريين يروا بأنفسهم ويعلمون كل صغيرة وكبيرة عن الرئيس، أما سيدي السعيد الذي يريد الخلود في منصب الأمين العام للنقابة فهذا عيب وعار فالجزائر تزخر بالشباب المثقف والقادر على المسؤولية في جميع المجالات والمثل امامكم في اوربا
    هذان الشخصان عمرهما 80 سنة او اكثر ولم يريدان ترك المسؤولية الا في حالة واخجة وهي الموت.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة