أنصار إتحاد عنابة تحت الصدمة ويطالبون بمحاسبة اللاعبين

أنصار إتحاد عنابة تحت الصدمة ويطالبون بمحاسبة اللاعبين

تلقى إتحاد عنابة هزيمة جد منطقية في الشلف أمام الجمعية المحلية يوم أول أمس الجمعة جعلته يضيع فرصة كبيرة للتقدم أكثر

نحو فرق مقدمة الترتيب ومنه الإقتراب من تحقيق الهدف الذي سطرته الإدارة المتمثل في إنهاء الموسم ضمن الخمس الأوائل، حيث ظهر العنابيون بوجه شاحب جدا في ملعب محمد بومزراق وكأنهم تنقلوا إلى هناك من أجل تخفيف الأضرار وفقط أمام منافس لم يجد أدنى مقاومة من لاعبي الإتحاد وسجل أسهل فوز له فوق ملعبه مند بداية الموسم. ورغم أن أبناء “بونة-” حافظوا على مركزهم السادس في الترتيب العام بعد اللقاء فإن القناعة التي خرج بها مسؤولي الفريق والطاقم الفني وخاصة الأنصار بعد نهاية المباراة هو أن الفريق بضعف نتائجه خارج الديار حيث سجل هزيمته التاسعة أمام الشلف في 11 لقاءا خاضه بعيدا عن عنابة سيستحيل عليه بلوغ هدفه المسطر خاصة وأن اللاعبين يفتقدون للحرارة والإرادة اللازمتين اللتان من شأنهما أن يسمحا للفريق من الإطاحة بمضفيه في عقر ديارهم وهذا على الرغم من التحفيزات الكبيرة التي يقدمها الرئيس منادي لهم في كل مباراة وخير دليل على ذلك ما قام به قبل لقاء الشلف حيث منح رفقاء القائد بوعصيدة 7 ملايين سنتيم وهو ما يمثل علاوتي فوزيهما أمام سعيدة والعناصر قبل أن يضيف لهما مليون سنتيم من جيبه الخاص ويعدهم بمنح الشطر الثاني في حال عودتهم بنتيجة إيجابية من الشلف وفوزهم في لقاء الجولة القادمة أمام تلمسان و لم يشفع كل هذا للفريق.

حصة الإستئناف اليوم ستكون ساخنة
وبعد المردود المخزي الذي قدمه أشبال المدرب عمراني في لقاءهم أمام الشلف ينتظر أن تكون عودة اللاعبين إلى التدريبات اليوم ساخنة جدا حيث أن الكثير من محبي الفريق العنابي أكدوا عن عزمهم اجتياح ملعب 19 ماي ليس لحضور الحصة التدريبية كمتفرجين ومحاولة رفع معنويات اللاعبين مثلما كان عليه الشأن بعد الهزائم التي كان يتكبدها الفريق في السابق ولكن من أجل التعبيرعن غضبهم في اللاعبين الذين انتفخت جيوبهم بالأموال ولم يعطوا الفريق حقه حيث أن غالبيتهم لا يهمهم سوى جمع الأموال بعد أن أيقنوا أن الفريق كالبقرة الحلوب يتلقون منه ما لا يتصورونه من أموال بعد ما وجدوا في الرئيس منادي سخاءا لم يسبق له مثيل ليبقى هؤلاء اللاعبين غير مكترثين تماما بتضحيات مسؤولي الإتحاد وخاصة الأنصار الذين يعانون الويلات لما يتنقلون لتشجيع فريقهم خارج الديار ليكون رد اللاعبين على جميلهم دوما نكسة تلوى الأخرى.  

منادي قد يجمد الشطر الثاني الى ما بعد تحقيق الهدف
يبقى السؤال الذي يطرحه الجميع في عنابة هو كيف سيكون مصير الشطر الثاني من منح إمضاء اللاعبين الذي كان قد وعد الرئيس منادي لاعبيه بمنحهم إياه مباشرة بعد لقاء الجولة القادمة أمام وداد تلمسان ودون شك فإن هذا الوعد الذي قطعه الرجل الأول في الفريق كان على أساس أن يعود فريقه بنتيجة إيجابية من لقاءه أمام الشلف غير أن الهزيمة التي تكبدها الإتحاد يوم أول أمس الجمعة في ملعب محمد بومزراق قد تجعل الرئيس منادي يراجع قراره بتسوية الشطر الثاني من منح لاعبيه حتى في حال فوزهم أمام تلمسان لأن اللقاء سيجرى في عنابة أمام صاحب مؤخرة الترتيب والفوز به يبقى لا نقاش فيه، وحسب ما علمناه من مصدر مسؤول في الفريق فإن الرئيس منادي قرر تجميد الشطر الثاني حيث أنه يفكر في عدم منح لاعبيه أي سنتيم مستقبلا وهذا إلى غاية ضمان فريقه للهدف الذي سطره والمتمثل في ضمان مشاركة عربية أو إفريقية الموسم القادم.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة