أنصار ''الخضر'' صنعوا الفرجة أمس في مطار هواري بومدين لحظة سفرهم إلى جنوب إفريقيا

أنصار ''الخضر'' صنعوا الفرجة أمس في مطار هواري بومدين لحظة سفرهم إلى جنوب إفريقيا

عاش مطار هواري بومدين أمس

أجواء احتفالية بهيجة صنعها مناصروالخضروهم يغادرون الجزائر على متن أول رحلة جوية منظمة باتجاه جنوب إفريقيا لحضور فعاليات مونديال 2010 ومناصرة فريقهم الوطني هناك.

وقد أعادت الأجواء الاحتفالية البهيجة إلى الأذهان تلك الفرحة التي عاشها الشعب الجزائري تاريخ موقعة أم درمان التي أعطت الجزائريين نفسا جديدا وجعلتهم يتشبثون بحلم المونديال الذي راودهم طيلة 24  سنة كاملة، أين تنقل حوالي 250 مسافر أمس إلى مطار هواري بومدين الخارجي، إضافة إلى أحبابهم وذويهم الذين فضلوا توديعهم، وكلهم أمل في الوصول إلى جنوب إفريقيا في أقرب وقت ممكن لمؤازرة رفقاء الحارس فوزي شاوشي، صانعين فرحة كبرى حولت محطة الانطلاق من داخل المطار إلى قاعة أفراح بعدما تزينت بالألوان الوطنية ورددت بداخلها مختلف الأغاني الرياضية التي ترجمت أفراح الجزائريين، وفي مقدمتهاوان تو ثري فيفا لالجيري،آلي آلي الشبكة يا لالجيريومعاك يا الخضرا ديري حالة”.

وبالرغم من تأخر انطلاق الرحلة عن موعدها الذي كان مقررا في حدود الرابعة بعد الزوال إلا أن المناصرين لم يتأثروا كثيرا بالرغم من حماستهم وانشغلوا بترديد أهازيجهم، صانعين ديكورا مميزا تجاوب معه جميع المسافرين الذاهبين منهم والراجعين إلى أرض الوطن، والذين التفوا حولهم لما شاهدوا وجود بعض وسائل الإعلام وخصوصا المصورين منهم الذين لم يفوتوا الفرصة لالتقاط أولى صور المناصرين المتوجهين إلى بلاد العم مونديلا، كما ضم فريق المناصرين الذي غادر التراب الوطني أمس باتجاه جنوب إفريقيا بعض الشابات اللواتي فضلن التنقل إلى هناك ومساندة فريقهن، حيث أضفين جوا مميزا بزغاريدهن زاد رفقاءهم في الرحلة حماسة وإصرارا على مواصلة الرحلة.

وقد سلمت الوزارة الوصية والخطوط الجوية الجزائرية كل المناصرين لحظة مرورهم على بوابة شرطة الحدود وبعد خضوع جوازات سفرهم للمراقبة علما وطنيا وكذا قميصا بألوان الفريق الوطني قبل الصعود إلى الطائرة، أين عمد الكثيرون إلى ارتدائها حتى يظهروا في زي واحد.

ولم يفوت هؤلاء المناصرون والذين توافدوا على المطار من مناطق مختلفة من الوطن الفرصة للدعاء لفريقهم بالتوفيق والنصر في مسيرتهم نحو التأهل إلى الدور الثاني من كأس العالم، مؤكدين أنهم واقفون إلى جانبهم وأنهم سيدعمونهم، غير مبالين بما أشيع حول تردي الوضع الأمني هناك، مضيفين أنهم لن يحزنوا إن لم يتمكن رفقاء زياني من اقتطاع تأشيرة المرور إلى الدور الثاني فالمهم هو أن الجزائر حاضرة في المونديال والأهم أن علم البلاد سيرفرف إلى جانب عدة أعلام عالمية


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة