أنصار الخضر يُفضّلون غزو مصر برا

أنصار الخضر يُفضّلون غزو مصر برا

أصحاب الوكالات ''مئات المناصرين اشتروا تأشيرات الدخول برا والتعبئة كبيرة

الرحلات الجوية تنطلق يوم 6 نوفمبر وبرمجة 20 رحلة في الأسبوع الذي يسبق المباراة

يستعد آلاف الشباب الجزائريين للاتجاه نحو الأراضي المصرية لمؤازرة ”محاربي الصحراء في خرجتهم الأخيرة والحاسمة ضدّ فريق الفراعنة وتشهد عدة ولايات تحضيرات كبرى للتنقل برا وجوا مهما كلف الثمن، فيما يبقى إقبال كبير على تأشيرات غزو الأراضي المصرية برا من قبل عشرات آلاف الشباب منذ الآن، حيث تم اقتناء آلاف تأشيرات الدخول قبل شهر من واقعة مصر.

في عملية جد بسيطة قام بها عدد من الشباب ونوعا من استعمال الذكاء لدخول الأراضي المصرية بأقل الأثمان لمؤازرة محاربي الصحراء من قبل الشباب الجزائري في الرحلة الأخيرة التي ستحملهم إلى بلاد الفراعنة لاقتطاع التأشيرة الوحيدة المؤهلة إلى بلاد ”البفانا بفانا”. ”النهار” رافقت الشباب الذين ودوا السفر برا، حيث قمنا بجولة بعدد من وكالات السفر السياحية التي باتت تقدم عروضا جد مغرية لأنصار الخضر لتنقل إلى مصر بداية من سعر 37000 ألف سنتيم لمن يريد السفر بدءا من تاريخ 6 من شهر نوفمبر والعودة تكون في 20 من نفس الشهر جوا، فيما يعرف الحجز من تاريخ 12 نوفمبر اكتمالا في جميع القوائم قبل موعد الحسم بشهر كامل، ما يؤكد غزو الجزائريين للعاصمة القاهرة، هذه العروض قال عنها صاحب إحدى الوكالات السياحية ”ب. يوسف” أنها تستميل أكثر العائلات التي توافدت بقوة لحجز أماكن لمناصرة الخضر، في الوقت الذي يستعمل عدد من الشباب الوكالات السياحية كوسيلة للحصول على تأشيرة الدخول للأراضي المصرية لا غير.

 أصحاب الوكالات ”مئات المناصرين اشتروا تأشيرات الدخول برا والتعبئة كبيرة جدا”  

من خلال الاستطلاع الذي قمنا به في خرجتنا التي تسبق مباراة الحسم بشهر كامل كنا نتوقع من خلالها عدم وجود عدد كبير من المناصرين الذين يحجزون أماكن قبل شهر كامل، غير أن المفاجأة كانت كبيرة باعتبار الفرصة سانحة حتى لو لم تكن سانحة فسيعمل المستحيل رضوان، فريد،عمارالروجي وغيرهم من أبناء حي باش جراح الذين أكدوا أنهم سيصرفون كل مدخراتهم لدخول الأراضي المصرية ولو اضطروا ”للحرڤة” ما يؤكد الولع الكبير الذي يكنه هؤلاء الشباب للمنتخب الوطني ومؤازرته، فيما أكد عدد كبير من أصحاب وكالات السفر أن الشباب يقبل بشكل كبير على التأشيرات فقط لدخول الأراضي المصرية برا مرورا بـتونس، ليبيا فمصر، فيما تبقى التعبئة هذه المرة لمؤازرة الفريق المصري جد كبيرة بسبب رغبة عشرات الآلاف من المناصرين للتنقل لمؤازرة الفريق الوطني.

ألفا تذكرة للجزائريين.. آلاف الجزائريين يقطعون 4 أيام كاملة لمسافة حوالي 5 آلاف كلم

فيما قامت السلطات المصرية وعلى رأسهم سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصرية بمنح الجزائر ألفين تذكرة للدخول إلى ملعب القاهرة، غير أن الجزائريين رفعوا التحدي لغزو مصر ولو بقطع مسافة 5 آلاف كلم من الجزائر إلى مصر مرورا بتونس، ليبيا فمصر بسياراتهم أو بوسائل النقل الجماعية، بحيث بدأ عدد من شباب منطقة أولاد فايت يحضرون للتنقل في حافلة جماعية بعد اقتناء تأشيرة الدخول للأراضي المصرية برا.

الرحلات تنطلق يوم 6 نوفمبر وبرمجة 20 رحلة في الأسبوع  الذي يسبق المباراة

عمدت كل من شركتي الخطوط الجوية الجزائرية والمصرية إلى استغلال فرصة احتضان القاهرة للقاء المصيري المزمع إجراؤه يوم 14 نوفمبر المقبل بين منتخب محاربي الصحراء والفراعنة، والذي يسمح بالظفر بمقعد ضمن الفرق المتأهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010. حيث أقدمت الخطوط الجوية الجزائرية على تسطير تسعيرات خاصة بهذا الحدث، تراوحت ما بين 37 و70  ألف دينار، وذلك حسب الفئة التجارية والتاريخ المحدد للانطلاق، فكلما اقترب موعد الرحلة وتاريخ اللقاء ارتفعت  معه تكاليف حجز تذكرة السفر، وهو ذات البرنامج المخصص من قبل إدارة شركة الخطوط الجوية  المصرية مع زيادة تقارب 5 بالمائة، وذلك لاعتبارات خاصة، أفادتنا بها وكالات الجوية المصرية الموزعة بالجزائر، نظرا لحداثة الطائرات والخدمات المقدمة، ناهيك عن هوامش الربح التي تطالب بها الشركة المصرية، وفي المجمل فإن الأسعار المقترحة لكلتا الشركتان تعتبر مبالغ فيها بعض الشيء، وبالذات من جهة الشركة الجزائرية للطيران التي كان عليها من المفروض عرض تسعيرات مدروسة ومقبولة لأن الأمر يتعلق بالفريق الجزائري وبفئة عريضة من مناصري الخضر الذين يسعون إلى حضور المقابلة ودعم فريق بلادهم، فيما برمجت الشركتان الجويتان برنامج رحلات خاص يعتمد على أربع رحلات لكل شركة، ومعدل 8 سفريات في الأسبوع بالتناوب، وحوالي 20 رحلة خلال أسبوع المباراة، تتكفل الجوية الجزائرية بـ15 منها.  

وكالات سفر مناسبـتية وعروض مغرية للاحتيال على الزبائن

استغلت معظم وكالات السياحة والأسفار فرصة الحدث الكروي الكبير بالقاهرة للترويج وعرض خدماتها من حجز على الرحلات الجوية وبيع تأشيرات السفر إلى مصر، فضلا عن بعض الامتيازات المبرمة مع الفيدرالية الجزائرية لكرة القدم، والتي تتيح لهذه الوكالات تقديم تذاكر المباراة مع زيادة المصاريف الإجمالية، فمن بين الوكالات التي قصدناها عبر مختلف بلديات العاصمة، اتضح أن جلها تستغل الظرف الراهن وتروج لخدماتها على حساب المواطن البسيط الراغب في التنقل إلى مصر، هو حال لسان الشباب الجزائري الذي استهوته اللافتات المزروعة أمام وكالات السفر والعبارات المكتوبة بالبند العريض لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الزبائن، الذين أصبحت أمانيهم الوحيدة أن تطأ أقدامهم القاهرة والوقوف إلى جنب مع تشكيلة المدرب سعدان للإطاحة بالمنتخب المصري، فيما التقت ”النهار” مع مجموعة من الشباب الراغب في حجز تذاكر الذهاب والإياب من بوابة الوكالات نظرا لتقديمها للتأشيرات التي عجزوا عن توفيرها بطرقهم الخاصة ولتحديد اتحاد الكرة المصري لها وعدد التذاكر في حدود 2000، ما يدفع بعشاق الكرة إلى التهافت عليها بالآلاف والظفر على الأقل بالتأشيرة ومن ثم التفكير في وسيلة لاكتساح مصر ولو برا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة