أنصار الموك يتهجمون على اللاعبين ويطالبون بطردهم

لم تكن حصة الإستئناف التي جرت مساء الأحد بملعب الدقسي عادية على لاعبي الموك بعد الغضب الكبير الذي

 

أظهره الأنصار الذين حضروا بقوة، وكان كل همهم هو وضع ويشاوي ورفاقه أمام صورتهم الحقيقية، وقد اتحد الأنصار على لغة واحدة كانت كلها انتقاذات عنيفة للاعبين حيث وصفوهم بشتى الأوصاف، وأكثر من ذلك فإن الأنصار طالبوا اللاعبين بمواجهتم في مقابلة ودية ليتأكدوا أن مستوى لا يسمح لهم بحمل ألوان مولودية قسنطينة، وهذا ماجعل حصة الإستئناف تجري وسط أجواء متوثرة جدا، ومع ذلك فإن أعوان الملعب تمكنوا من التحكم في الموضع، على عكس الحال بعد نهاية حصة الإستئناف بعد أن دخل بعض الأنصار في مناوشات جسدية مع اللاعبين، وقد كان المستهدف الأول ويشاوي وبعده بلمخ، وغذا كان بقية اللاعبين فضلوا الصمت والإنزواء في الحافلة، فإن بلحذروف تجاوز كل الأعراف عندما رمى قارورة ماء على مجموعة الأنصار التي كانت متجمعة أمام الحافلة ولو ستر الله وتدخل من كان موجودا هناك لحدثت أمور خطيرة نتيجة التصرف الصبياني لبلحذروف، ورغم أن حافلة الفريق غادرت بصعوبة كبيرة إلى القبة البيضاء إلا أن بعض الأنصار لم يهدأ لهم بال حيث تنقلوا إلى مقر الفريق وواصلوا شتائمهم للاعبين الذين من المنتظر أن يعيشوا أسبوعا أسودا، في الوقت الذي وعدت الإدارة باتخاذ الإجراءات اللازمة مع اللاعبين.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة