أنظار الجزائريين تتوجه غدا إلى قرعة كأس العالم.. والاصطدام مع العمالقة لا مفرّ منه

أنظار الجزائريين تتوجه غدا إلى قرعة كأس العالم.. والاصطدام مع العمالقة لا مفرّ منه

تم وضع المنتخب الوطني الجزائري

لأول مرة في تاريخ مشاركاته الثلاث في نهائيات كأس العالم، في المستوى الثالث الخاص بقرعة مونديال جنوب إفريقيا التي ستجرى غدا بمدينة “كيب تاون”، أين سيتعرف المنتخب الوطني الجزائري على منافسيه الثلاثة في هذه النهائيات التي تأهل إليها “محاربو الصحراء” عن جدارة واستحقاق بعد الإطاحة بالمنتخب المصري في المباراة الفاصلة بالسودان بفضل هدف صاروخي للمدافع المتألق عنتر يحيى.

ستتوجه أنظار عامة الجزائريين وكل العالم غدا إلى جنوب إفريقيا التي ستحتضن فعاليات قرعة نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، أين سيتعرف المنتخب الوطني الجزائري على منافسيه، وستضم مجموعته على الأقل منتخبين قويين من المستويين الأول والثاني، وبالعودة إلى المستويات الأربعة التي تم تقسيمها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، نجد أن المستوى الأول ضم عمالقة الكرة المستديرة في العالم إلى جانب منتخب البلد المنظم جنوب إفريقيا، في حين أن المستوى الثاني ضم جميع منتخبات أوروبا، أما المستوى الثالث فضم المنتخبات الإفريقية إلى جانب 3 منتخبات من أمريكا اللاتينية، والمستوى الرابع جاءت فيه منتخبات أمريكا الشمالية إلى جانب منتخبات قارة آسيا، وقد تم الأخذ بعين الاعتبار تفادي وقوع منتخبات من نفس القارة معا في نفس المجموعة، هذا وستعرف القرعة حضور كل من رئيس “الفاف” روراوة والمدرب الوطني رابح سعدان كممثلين للمنتخب الوطني والكرة العربية.

المستوى الأول يضم البرازيل، الأرجنتين، فرنسا، ألمانيا، إسبانيا إنجلترا والبلد المنظم

وبالعودة إلى المستويات، تجدر الإشارة إلى أن المستوى الأول قد ضم عمالقة الكرة المستديرة في العالم على غرار البرازيل والأرجنتين، إلى جانب كل من إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وإنجلترا وكذا المنتخب البلد المستضيف جنوب إفريقيا وهو ما سيضع المنتخب الجزائري أمام حتمية الاصطدام مع إحدى هذه المنتخبات القوية والتي تبقى المرشحة الأولى للتويج بكأس العالم، مع الفرق في مستوى المنتخبات خاصة التي مازالت تحتفظ بالاسم فقط، من خلال التراجع الكبير في النتائج على غرار الأرجنتين وفرنسا، وهو ما جعل بعض لاعبي المنتخب الوطني الجزائري يفضلون فرنسا مع مجموعتهم.

فرنسا والبرتغال وهولندا أبرز فرق المستوى الرابع…

أما المستوى الثاني، فقد ضم جميع المنتخبات الأوروبية إذا ما استثنينا الفرق الكبيرة الموجودة في المستوى الأول، وهنا نتحدث عن منتخبات البرتغال، هولندا، سلوفينيا، صيربيا، اليونان سلوفاكيا والدانمارك، ويبقى المنتخبان البرتغالي والهولندي الأبرز في المستوى الثاني مع ترقب المفاجأة من باقي المنتخبات، ما يجعل تفادي هذين المنتخبين من قبل الجزائر بمثابة المكسب خلال القرعة التي ستجرى غدا وتمنياتنا أن يكون الحظ في صالحنا.

الجزائر مع الأفارقة في المستوى الثالث، والرابع مزيج بين منتخبات آسيا وأمريكا الشمالية

في حين، المستوى الثالث والذي جاء فيه المنتخب الوطني الجزائري، ضم المنتخبات الإفريقية الخمسة المتأهلة إلى هذا الحدث العالمي، باحتساب الجزائر ممثل الكرة العربية الوحيد في المونديال، إلى جانب ثلاثة منتخبات من أمريكا اللاتينية، ويتعلق الأمر بكل من الشيلي والبراغواي والأوروغواي الذي تقابلنا معها وديا خلال التحضيرات التي كانت في فترة التصفيات، أما المستوى الرابع فقد جاء فيه منتخبات آسيا، ويتعلق الأمر بكل من اليابان والكوريتين الشمالية والجنوبية وأستراليا إلى جانب المنتخبات الثلاثة لأمريكا الشمالية؛ الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك والهوندراس ونيوزيلاندا المتأهل من الملحق الآسيوي.  



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة