أنـصـار الخـضـر تـحـت أعـيـن أف بي آي وسـيـيـا بـبـريـتـوريـــا

أنـصـار الخـضـر تـحـت أعـيـن أف بي آي وسـيـيـا بـبـريـتـوريـــا

مع إقتراب موعد المباراة القادمة،

 والتي ستجمع المنتخب الوطني الجزائري بنظيره الأمريكي، بدأت أعداد الجماهير الجزائرية، وحتى الأمريكية في التوافد على هذه المدينة، ولكن في المقابل، تعرف هذه المدينة إجراءات أمنية أكبر مقارنة مع ما كان عليه في السابق، قبل التوجه إلى كاب تاون.

فقد علمنا أن حساسية المواجهة القادمة، والتي ستجمع فريقا عربيا مسلما بمنتخب الولايات المتحدة الأمريكية، هي التي جعلت السلطات الأمنية بالمدينة تلجأ إلى القيام بمثل هذه الإجراءات، والأكثر من ذلك أننا علمنا عن تواجد أعداد كبير من رجال المباحث الأمريكية ”الأف بي آي” بالإضافة إلى جهاز الإستخبارات الأمريكية ”سييا”، والذين سيسهرون على كل كبيرة صغيرة تخص أمن وسلامة المنتخب الأمريكي، وهذا بوصاية من الرئيس الأمريكي نفسه، أوباما.

مراقبة تحرك الأنصار وأجهزة خاصة للكشف عن المعادن

وسيكون أنصار المنتخب الجزائري تحت مراقبة كاملة وشاملة لكل تحركاتهم، وهذا بالإقتراب مهم أكثر، وأكثر ما يخشاه الأمريكان، هو دخول عناصر أخرى وإختلاطهم مع الأنصار، ويكون هدفهم الأساسي هو القيام بهجمات إرهابية، تضرب الأنصار أو المنتخب الأمريكي، ولهذا السبب تم اللجوء إلى هذه الإجراءت.

وستتم مراقبة مجموعات الانصار الجزائرية، بالإضافة إلى حماية أنصار أمريكا جيدا، وخاصة بعثة المنتخب الأمريكي، والتي ستجد كل الرعاية، كما تم تزويدهم بأجهزة خاصة لكشف المعادن، فأي شخص يحمل سكينا أو مسدسا وحتى قنبلة، يتم كشفه عن طريق هذه الأجهزة الخاصة.

كل مناصر يصدر منه شيء سيتم اعتقاله

وقد أفادت مصادرنا أن حساسية هذه المباراة، تجبر هذه المرة المنظمين على اللجوء إلى إجراءات جد خاصة، ومنها إعتقال كل شخص يتم إثبات قيامه بأي شيء مخالف، وهذا لتجنب أي مشاكل قد تحدث قبل وبعد مباراة الجزائر مع أمريكا، وهذا رغم التساهل الذي ظهرت عليه الشرطة الجنوب إفريقية سابقا.

وسيكون هناك تنسيق كبير بين الشرطة الجنوب إفريقية و”الأف بي آي

هذا ومن أجل التحكم جيدا في هذا اللقاء ومجرياته، وبالتالي عدم الوقوع في أي خطأ، قد يكلف اللجنة المنضمة مشاكل هي في غنى عنها، ولكن الإستخبارات الأمريكية، ستستمر في العمل خفية، ودون جلب إهتمام أي شخص.

الشرطة ضربت حصارا على مداخل المدينة وتفتش كل السيارات

وقد عرفت مدينة بريتوريا الجنوب الإفريقية، إجراءات أمنية أكثر من مشددة أيضا في مداخل المدينة، والتي تقوم بما يشبه الحصار، وتقوم بتفتيش السيارات وغيرها من الأمور الأخرى، وهذا لتضمن عدم وقوع أية مشاكل قبل بداية المواجهة.وقامت الشرطة المحلية بوضع نقاط المراقبة في كل الطرقات المؤدية إلى بريتوريا، في حين أنها قامت بتفتيش العديد من السيارات، وقامت بهذه الخطة من أجل ضمان تغطية جيدة للمدينة قبل إنطلاق المباراة، وبالتالي تجنب الوقوع في أي نوع من المشاكل، والتي من شأنها أن تؤثر بشكل أو بآخر على مجريات الحياة في المونديال الإفريقي.

التنظيم يبقى جيدا لحد الآن في المدينة

ويبقى الشيء الملفت للإنتباه في مدينة بريتوريا، هو التنظيم المحكم من طرف رجال الأمن، والذين قاموا بتأمينها بطريقة جيدة للغاية، وهذا ما وقفنا عليه أثناء تجوالنا بالمدينة، فحضور الشرطة  كان مكثفا للغاية، وهذا حتى تكون كل الأمور على ما يرام.

وقد ساهمت الإجراءات الأمنية المشددة التي تم تطبيقها من قبل السلطات المحلية في مدينة بريتوريا، في سيرورة الأمور في أجواء جيدة للغاية، خاصة وأن هذا اللقاء قد يكون التجربة الأخيرة لـ”الخضر” مع كأس العالم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة