أنور مالك يراسل العدالة الفرنسية للشهادة في قضية تيبحيرين

أنور مالك يراسل العدالة الفرنسية للشهادة في قضية تيبحيرين

مالك لـالنهار”: ”شهادتي تبرئة للجيش الوطني الشعبي من دم الرهبان السبعة 

وجه الضابط السابق في صفوف الجيش الشعبي الوطني، الكاتب الصحفي أنور مالك، رسالة رسمية صبيحة أمس الجمعة، إلى قاضي التحقيق الفرنسي مارك تروفيديك، المكلف بمتابعة ملف مقتل رهبان تيبحرين، يطلب من خلالها الشهادة في قضية اغتيال الرهبان السبعة، وقال أنور مالك أمس، المتواجد حاليا في باريس، بصفته لاجئ سياسي، في اتصال معالنهار، أن بحوزته معلومات مهمة وضرورية، تحصل عليها بحكم تجربته بصفته ضابط سابق في المؤسسة العسكرية، ومعايشته مرحلة الإختطاف من داخل دواليب الجيش الشعبي الوطني، فضلا عن تجربته في السجون مع الإسلاميين وبعض قادة الجماعات الإسلامية المسلحة، ممن لديهم علاقة وثيقة بعملية الإغتيال. وأوضح أنور مالك أن كل المعلومات التي بحوزته تبرئ الجيش الوطني الشعبي من قضية مقتل الرهبان السبعة في تيبحرين ربيع 1996، مفندا ما جاء على لسان الضابط الفار من صفوف الجيش الوطني الشعبي عبد القادر تيقا، الذي اتهم المؤسسة العسكرية بالضلوع في عملية الإغتيال، مضيفا بأنه ولدى تواجده بالسجن كان له حديث مع القيادات السابقة للتنظيم الإرهابي، الذين رووا صراحة وبالتفصيل الممل خبايا القضية، وكيفية تنفيذ عملية الإغتيال والأسلوب الذي استعملتهالجيافي إعدام الرهبان السبعة، والتنكيل بجثثهم في عهد جمال زيتوني الذي نفذت جماعته عملية التصفية، وفي الصدد ذاته، قال أنور مالك أن شهادته هي أكثر مصداقية من شهادةتيقا، لأنه ليس محسوبا على أي طرف؛ لا على الطرف الفرنسي ولا على الطرف الجزائري، بحكم وضعيته العادية، في الوقت الذي يقول أن السبب الكامن وراء تصريحات الضابط الفار عبد القادر تيقا، هو استخدم الملف كورقة للحصول على اللجوء السياسي في فرنسا، مشيرا في هذا الصدد إلى أن كل الأطراف التي تم استدعاؤها للشهادة في القضية إلى حد الساعة، هم غير معنيين بها لا من قريب ولا من بعيد.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة