أولياء التلاميذ ..لمحاربة الإجرام

أولياء التلاميذ ..لمحاربة الإجرام

بعد الحملات التحسيسية للوقاية من مختلف أشكال الإجرام، والتي نظّمتها مصالح الدرك لفائدة فئة الأحداث والقصّر على مستوى المؤسسات التربوية، قرّرت قيادة الدرك الوطني لأول مرة وبالتنسيق مع الإتحاد الوطني لجمعيات أولياء التلاميذ، فتح الحوار مع الأولياء من أجل لفت انتباههم إلى خطر الآفات الإجتماعية التي تهدّد مستقبل أبنائهم، وطرح انشغالاتهم حول كل ما من شأنه المساهمة في حماية هذه الشريحة من المجتمع. وحسب المعلومات التي توفرت لدىالنهار، فإنه تمّ اختيار يوم السبت من كل أسبوع، باعتباره يوم عطلة، لتنظيم مثل هذه الفضاءات الحوارية مع الأولياء، والتي يرتقب أن تعمم في مرحلة أولى عبر عدد من بلديات العاصمة، بعدما انطلقت رسميا أمس، من حي بومعطي في الحراش، على أن تشمل باقي ولايات الوطن خلال الأسابيع القادمة.


التعليقات (1)

  • daoud

    السلام عليكم
    الواجب واجب الجميع
    لأن الطفل من
    بيته إلى المدرسة و الشارع والمسجد
    وغيرها

    أولياء التلاميذ عليهم بتوعة طفل و الطفلة
    وتعريفهم مباديء و القيم و الأخلاقيات الإنسان
    بما نعرفه من عرف و شرع
    قال الرسول ص = جئت لأتمم مكارم الأخلاق =
    فعلى الصغير توقير الكبير وإحترامه
    و الكبير رحمته و إرشاده
    خاصة بالنسبة للمرأة
    عندما تقرأ عنوان طالبات يطردن لحمل غير شرعي
    وهذا للعلاقات غير الشرعية في أساسها
    و عدم التفكير إلا في الغريزة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة