أولياء التلاميذ يهددون بالخروج إلى الشارع

أولياء التلاميذ يهددون بالخروج إلى الشارع

هدد أولياء التلاميذ بالخروج إلى الشارع

 في حال عدم التحاق الأساتذة بمناصب عملهم وتجميد الإضراب الذي شرع فيه أمس، كما دعو  وزارة التربية الوطنية إلى التدخل السريع لوقف هذه المهازل التي ستؤثر سلبا على مستقبل التلاميذ.

وحذر الأولياء في تصريح ” للنهار” خلال جولة قادتها إلى بعض المؤسسات التربوية للوقوف على حجم المشاركة في الإضراب الذي دعت إليه كل من نقابتا الكناباست ولونباف من شبح سنة بيضاء، خاصة وأن الأساتذة يصرون على شن إضراب وطني على حساب مستقبل التلاميذ بالرغم من الزيادات في الأجور التي مستهم مؤخرا، مستغربين إقدام الأساتذة والمعلمين على الإضراب بعدما وصلت أجورهم إلى 5 ملايين سنتيم شهريا، حيث أعرب السيد ”محمد. ن” من العاصمة عن قلقه إزاء مستقبل ابنته التي ستشرف على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا في الأشهر القليلة القادمة. مؤكدا على أن استمرار الوضع على حاله سيؤدي إلى انفجار اجتماعي ضد الأساتذة الذين لم يحترموا معاناة الأولياء الذين يعملون جاهدين من أجل أن ينعم أولادهم بقسط من العمل على أمل أن يحصلوا على شهادات عليا.

وقالت السيدة ”زهرة.م” من العاصمة والتي وجدتها ‘النهار” بالقرب من مؤسسة أمينة في باب الوادي، إنها أم لأربعة أبناء كلهم متمدرسين وهي جد متخوفة من شبح سنة بيضاء خاصة وأنها سمعت أن الأساتذة مصرون على عدم التراجع عن الإضراب إلى غاية الإستجابة إلى مطالبهم، داعية الأساتذة إلى التعقل والرجوع إلى مناصب عملهم خاصة مع تحسن أجورهم، كما نوهت السيدة زهرة إلى أنها غير قادرة على تحمل مصاريف إضافية في رسوب أبنائها، خاصة وأن سعر المآزر هذه السنة بلغ 150 دينار، كما عبّر التلاميذ خاصة أقسام الإمتحانات عن غضبهم واستيائهم للوضع الفوضوي الذي يعرفه قطاع التربية الوطنية، مؤكدين على الخروج مرة أخرى إلى الشارع في حال عدم رجوع الأساتذة عن الإضراب.

من جهة أخرى رصدت”النهار” أراء الأساتذة المضربين الذين تحججوا بحجج واهية حول أسباب الإضراب التي أرجعوها بالدرجة الأولى إلى إقدام وزارة التربية الوطنية على نشر الزيادات في الأجور في وسائل الإعلام خاصة التلفزة، حيث أوضحوا أن الأمر أساء إليهم وأضرهم كثيرا حيث أصبحوا حديث العام والخاص. 

على الأولياء اللجوء إلى السلطات.. وبن بوزيد رجل حوار

وكشف الأمين الوطني المكلف بالإعلام والإتصال في الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين عمراوي مسعود،  في رده على سؤال « النهار » حول تهديد الأولياء بالخروج إلى الشارع في حال عدم تجميد الإضراب، عن أن الأولياء عليهم أن يوجهوا نداءهم إلى السلطات العمومية ومصلحة التلاميذ هي من مصلحتنا.

وفي سياق ذي صلة قال الأمين الوطني المكلف بالإتصال إنه على السلطات تفادي مثل هذه الوضعيات الحرجة من خلال تحسين وضعية الأساتذة والمربين، مشيرا إلى أن وزير التربية رجل حوار غير أن الأمور تتجاوزه.

الأساتذة والمعلمون يشلون قطاع التربية ونسبة المشاركة تبلغ 80 من المائة

كشف الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين عن أن معدل نسبة الإستجابة الوطنية للإضراب في يومه الأول لجميع الأطوار ابتدائي، متوسط وثانوي يتراوح بين 80 و98 من المائة .

سجل الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين في اليوم الأول من الإضراب، هبة قوية من طرف عمال التربية ردا عن الزيادات الزهيدة، وتحايل الوصاية، إضافة إلى رفضهم للأوضاع المزية التي يعيشونها، وبالرغم من الضغوطات من طرف بعض الزملاء المعلمين الرئيسيين ” مدراء ومفتشو الإبتدائي” وحسب بيان للإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين الذي تلقت “النهار” نسخة منه أمس، فقد ندد هذا الأخير بالضغوطات الممارسة على موظفي القطاع، كما أكد على أن رسالته بلغت للمعنيين بقوة، مستدلا بالشلل الواقع في المؤسسات التربوية ونجاح الإضطراب الذي كان في مستوى توقعاته، وقد تمت الإستجابة إليه في كافة أرجاء الوطن.

وقال البيان ذاته، إن التهديدات بالخصم من المرتبات زاد الأساتذة إصرارا بالتمسك بمطالبها المشروعة ومواصلة الإضراب، مطالبين بإضافة منحة معتبرة على الأقل لكل الأسلاك، مع استدراك موظفي المصالح الإقتصادية بمنحة خاصة تعوضهم الإجحاف الذي مسهم والتوقيع على القرار الوزاري الجديد المتعلق بالخدمات الإجتماعية، مع تتويج عمل لجنة طب العمل بمحضر مشترك تعبيرا عن التزام الوزارة بالتجسيد الفعلي لطب العمل والتعجيل في إصدار ملف النظام التعويضي للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين.

وأوضح البيان أن نسبة الإستجابة إلى الإضراب تراوحت بين 90 من المائة و98 من المائة، وسجلت ولايات الشرق أكبر نسب للمشاركة حيث بلغت 98 من المائة على مستوى كل من ولايتي سكيكدة وسعيدة، تليها 8 ولايات سجلت بها نسبة 90 منها البليدة، باتنة وأم البواقي، أما أدنى نسبة مشاركة سجلت بفي ولاية تمنراست بنسبة 37 من المائة لتليها ولاية تمنراست بنسبة مشاركة قدرت بـ40 من المائة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة