أول عاصمة إسلامية

أول عاصمة إسلامية

محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، هو أشهر دعاة الحرية والسلام والأخوة الإنسانية في كل زمان ومكان.

والذين يقولون بغير هذا ينطلقون من جهل بسيرته ومبادئه. ولذلك أعود لعرض هذه المواقف من حياته من باب الشرح والتذكير. كنت عرضت في هذه الزاوية قبل نحو شهرين قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وأواصل اليوم من حيث توقفت سابقا.

كان أهل المدينة يعلمون أن النبي يوشك أن يصل إليهم، فكانوا يخرجون الى مشارفها كل صباح يرقبون وصوله. وذات يوم من أيام الإنتظار هذه، سمع أهل المدينة صوت جار يهودي لهم ينادي بأعلى صوته: يا بني قيلة، هذا جدكم قد جاء. وقيلة اسم جدة مشهورة من نساء المدينة ينسب السكان إليها أحيانا.
 أقيمت الأفراح بمقدم النبي الى أنصاره ومدينته التي أصبحت أول عاصمة إسلامية في التاريخ. وأقام النبي في قباء أياما قليلة بنى فيها أول مسجد للمسلمين، ثم قرر التوجه الى وسط المدينة وقلبها. وفي الطريق القصير بين الموقعين، تنافست قبائل المدينة وفروع تلك القبائل على استضافته. اعترضت طريقه وفود كثيرة، وكل وفد يطلب منه أن يشرفهم بالإقامة عندهم ويعدونه بضمان كل وسائل الراحة والأمن وأكرم الضيافة له. والنبي الذي لا يريد أن يحابي قبيلة على أخرى، أو حيا على حي، يقول لهم جميعا: خلوا سبيل الناقة فإنها مأمورة.

وكان ممن اعترض طريقه من الراغبين في استضافته أخواله في دار بني عدي بن النجار. قالوا له: يا رسول الله، هلم إلى أخوالك، إلى العدد والعدة والمنعة. وأجاب النبي أخواله بما أجاب به الآخرين: خلوا سبيلها (أي الناقة) فإنها مأمورة.
 أين ستقف الناقة يا ترى؟ وهل تدري بما يدور في نفوس الناس من حولها، وبالشرف التاريخي العظيم الذي يمكن أن تجلبه لأي واحد منهم لو توقفت في أرضه أو أمام داره؟ بعد طول انتظار، توقفت الناقة عن السير في قطعة أرض يجفف فيها التمر وسط المدينة. لم ينزل عنها النبي فعادت وتحركت قليلا، ثم عادت إلى نفس المكان وبركت فيه. عندئذ نزل عنها النبي صلى الله عليه وسلم وسأل عن المكان. قال له رجل عارف بالجواب اسمه معاذ بن عفراء: هو يا رسول الله لسهل وسهيل ابني عمرو، وهما يتيمان لي، وسأرضيهما منه، فاتخذه مسجدا.
 قبل النبي الإقتراح وأمر ببناء المسجد، وأقام في الأثناء في بيت قريب يملكه أبو ايوب الأنصاري. وهكذا من بين الزعماء والقادة البارزين الذين تنافسوا على استضافة النبي، اختار الله أن ينال ولدان يتيمان شرف احتضان بيت النبي والمسجد النبوي الشريف، ذات المسجد الذي مازال يزوره ملايين المسلمين كل عام ويأتونه من كل أنحاء العالم.
 استغرق أمر بناء مسجد الرسول وبيته عدة أشهر، اكتملت خلالها هجرة المسلمين من مكة المكرمة، وعم فيها الإسلام بيوت المدينة المنورة إلا بعض العائلات القليلة من الأوس بقي أهلها مشركين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة