إعــــلانات

أول مصرية تقود سفينة: حملوني مسؤولية السفينة الجانحة!

أول مصرية تقود سفينة: حملوني مسؤولية السفينة الجانحة!

شغل خبر جنوح السفينة إيفر غيفن في قناة السويس العالم، حيث تسببت في تعطيل حركة الملاحة.

وصُدمت مروة السلحدار، وهي أول إمرأة تقود السفينة في مصر، بإنتشار شائعات حول مسؤوليتها عن جنوح السفينة.

وتم تداول، صورة مزيفة لعناوين أخبار تتعلق بمسؤولية السلحدار على جنوح السفينة.

ونُشرت الصورة المزيفة عشرات المرات على تويتر وفيسبوك.

كما انتشرت حسابات مزيفة على تويتر تنتحل صفة مروة، وتنشر أخبار كاذبة عن تورطها في جنوح إيفر غيفن.

وقالت مروة، البالغة من العمر 29 عاما، لـ”بي بي سي”، إنها لا تعرف من بدأ بنشر هذه الكذبة أو الدافع لذلك.

وأضافت مرة: “شعرت أن السبب ربما يكون لمجرد نجاحي كامرأة في هذا المجال، أو لأنني مصرية”.

ووقت تعطل الملاحة في القناة، كانت مروة تعمل في السفينة المصرية عايدة 4 في الإسكندرية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها مروة تحديات في المجال الذي يسيطر عليه الرجال.

وتشكل النساء حاليا إثنين في المائة فقط من العاملين في البحار حول العالم، وفقا لإحصائيات المنظمة البحرية الدولية.