أيادي تحمي مصالح اللوبي النفطي في الجزائر

أيادي تحمي مصالح اللوبي النفطي في الجزائر

كشفت معلومات متطابقة أن شركة جزائرية خاصة تنشط في الصحراء بدأت خلال السنوات الأخيرة حملة منظمة لتوظيف إطارات وأبناء مسؤولين سامين في الدولة في وظائف وهمية

بغرض إرضائهم وتمكينها من النشاط بحرية دون مضايقات. الغريب في قضية هذه الشركة التي ورد ذكرها في تقارير إستراتيجية، تحصلت “النهار” على نسخة منها، أن مسؤوليها ليسوا قلقين على وضعهم بما أنهم وضعوا سيارات تحت تصرف إطارات في الأمن وحتى أبناء وزراء. سؤال بسيط: من يقف وراء عرقلة التحقيقات الأمنية حول هذه الشركة التي تحولت إلى لوبي حقيقي يستهدف خدمة مصالح الشركات النفطية الأجنبية؟! الشيء المؤكد لحد الساعة أن وزير الطاقة شكيب خليل لا يوجد ضمن طاقم هذا اللوبي الذي يحمي مصالح هذه الشركة الخاصة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة