إبراز مقومات سياحية و تاريخية بولاية المسيلة في برنامج وطني للتجوال

إبراز مقومات سياحية و تاريخية بولاية المسيلة في برنامج وطني للتجوال

تسعى رابطة نشاطات

الهواء الطلق والترفيه والتبادل الشباني بولاية المسيلة إلى إبراز مقومات سياحية و تاريخية محلية و ذلك ضمن برنامج تجوال وطني انطلق اليوم الأحد ويدوم 4 أيام حسب ما علم من رئيس ذات الرابطة.

وأوضح رئيس الرايطة السيد أوسالم الجمعي أن برنامج التجوال الوطني الذي يحمل شعار “الإسلام دين عدل وسلام في تاريخ وحضارة بوسعادة” و الموجه لعدد هام من الشباب قدموا من 17 ولاية  يتضمن عديد النشاطات من بينها زيارة مدينة القصرأي المدينة العتيقة ببوسعادة.

وأشار ذات المتحدث إلى أن المدينة العتيقة اختيرت على أساس كونها إحدى المكونات التاريخية لمدينة بوسعادة من خلال نمط بنائها المكون بالأساس من مواد بناء محلية إضافة إلى أنها مرآة عاكسة لسوسيولوجيا المنطقة من خلال إنشاء البهو الواسع والسقف المرتفع المقاوم للحرارة كما تحتوي وحداتها السكنية على عديد من المؤشرات الدالة على كرم الضيافة على غرار  دار الضيافة.

وأوضح نفس المصدر بأن المستفيدين في إطار هذا البرنامج يتمكنون من زيارة مسجد سيدي ثامر بالمدينة العتيقة ببوسعادة الذي أنشئ في بدايات القرن الماضي ذي الطابع المعماري الإسلامي.

ولاطلاع الشباب على مكونات بوسعادة في المجال السياحي برمجت كذلك زيارة لمدرسة الفندقة التي تعد معلما تكوينيا سياحيا من الطراز الأول حيث يمد السوق الوطنية باليد العاملة المؤهلة في المجال الفندقي سنويا بنحو 250 متخرج. 

وللكشف عن تاريخ ولاية المسيلة سيتجه الزوار ضمن برنامج التجوال صوب قلعة بني حماد ببلدية المعاضيد التي احتفلت العام 2007 بألفيتها للاطلاع على حضارة الحماديين التي شملت مختلف نواحي الحياة خصوصا المعمارية منها والتي تتجلى من خلال عديد من القصور والمنارة التي يتمكن الصاعد إلى أعلاها من رؤية بعض مناطق ولاية المسيلة  إلى جانب تمكين الشباب المعنيين في هذا الإطار من تسلق جبل سيدي منصور.

واعتبر ذات المصدر أن اليوم الثالث من برنامج التجوال الوطني سيشمل زيارات لعديد المعالم خصوصا الدينية منها ممثلة في زاوية الهامل حيث سيطلع الزوار على الطريقة الرحمانية ويتعرفون عن نشاطها الديني وكذا عن بطلة المقاومة لالة زينب التي تولت قيادة الزاوية إبان خمسينيات القرن الماضي.

ولكون بوسعادة موقعا يأوي ضريح نصر الدين ايتيان دينيه الذي قدم إليها مطلع عشرينيات القرن الماضي وتوفي ودفن بها العام 1929  أشار نفس المصدر إلى برمجة زيارة لضريحه ومتحفه الوطني تمكينا للزوار من الاطلاع عما يحتويه المعرض من لوحات أصلية رسمها هذا الفنان التشكيلي تتناول عديد المواضيع ذات الصلة ببوسعادة.

وأشار منظمو البرنامج الوطني للتجوال الى انه سيتم علاوة على ما ذكر تنظيم تجوال على ظهور الجمال وذلك بمنطقة بانيو ببلدية المعاريف التي تعرف بمثل هذا النشاط إضافة إلى التسوق واكتشاف مدينة المسيلة.

وبالتوازي مع برنامج التجوال الوطني سيتم في ختام كل يوم تنظيم سهرات فنية في الرقص البوسعادي والغناء والمديح والإنشاد وعرض أكاديمي حول إسلام نصر الدين ايتيان دينيه.

تجدر الإشارة إلى أن رابطة نشاطات الهواء الطلق والترفيه والتبادل الشباني تأسست العام 1986 ومن بين أهدافها ترقية النشاطات في الهواء الطلق محليا وتنظيم التبادلات الشبانية الوطنية والدولية و تنظيم وتسيير العطل.

ومن بين برامجها المستقبلية التجوال الوطني لعام 2010 بعنوان “من عقبة بن نافع إلى حماد بن بلكين” سيشارك فيه شباب من ولايات بسكرة والمسيلة وبجاية كما تعتزم ذات الرابطة تنظيم مخيم شتوي وطني جبلي بقلعة بني حماد لفائدة 120 شاب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة