إبراهيم الخليل وأبوه

ذكرت بالأمس أن نوحا عليه السلام، النبي الإنسان، لم ييأس من رحمة ربه فيما يخص ابنه الذي أغرقه الطوفان مع الكافرين، وقلت إن فلذة كبده بقي في خاطره كما تبين هذه الآيات من سورة هود،

وهي أيضا تتضمن الجواب النهائي من أعدل العادلين ورب العالمين:
“وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي. وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي. وقيل بعدا للقوم الظالمين. ونادى نوح ربه فقال: رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين. قال له إنه ليس من أهلك. إنه عمل غير صالح. فلا تسألن ما ليس لك به علم. إني أعظك أن تكون من الجاهلين. قال: رب إني أعوذ بك أن اسألك ما ليس لي به علم. وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين. قيل: يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك. وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم”. (هود: 44-48)
كل عاقل، من المسلمين وغيرهم، يتأمل في هذه القصة يدرك مغزاها الكبير في أمر النسب: حتى لو كان الإنسان ابنا لنبي مكرم مجتبى من عند الله عز وجل، فإن ذلك لا يغني عنه شيئا عند الله عز وجل من دون الإيمان.
العبرة من هذه القصة واضحة جدا: النسب الأعلى والأرفع والأعظم شأنا هو نسب الإيمان.
وفي سيرة أبي الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام قصة مماثلة. فقد كان أبوه من عبدة الأصنام، استبد به غروره فأعرض عن دعوة التوحيد والحرية. وفي سورة مريم تصوير لحنان الإبن وعطفه وحرصه الكبير على والده:
“واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا. إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا. يا أبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك. فاتبعني أهدك صراطا سويا. يا أبت لا تعبد الشيطان. إن الشيطان كان للرحمن عصيا. يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا. قال أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم. لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا. قال سلام عليك. سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا. وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا”. (مريم: 41-48)
إن الشقة بعيدة بين الإبن المؤمن الحنون، والوالد المتعصب المغرور. مع ذلك، رد إبراهيم على تهديد أبيه بالمقاطعة والرجم بوعد نبيل بطلب المغفرة من الله. وبعد المراجعة، وبعد أن تبينت وتيقنت عداوة الوالد الكبيرة لرسالة ابنه النبي المجتبى، كف إبراهيم عن الإستغفار، وانقطع أثر النسب العائلي تماما بسبب الخلاف حول النسب الفكري والعقائدي:
“وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه. فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه. إن إبراهيم لأواه حليم”. (التوبة: 114)
هذه قصص دالة ومعبرة عن نظرة الإسلام للأنساب.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة