إبراهيم صديقي مدير الأخبار للنهار: الخلاف داخل التلفزيون مسألة توجهات إعلامية

إبراهيم صديقي مدير الأخبار للنهار: الخلاف داخل  التلفزيون مسألة توجهات إعلامية

أكد إبراهيم صديقي مدير الأخبار على مستوى التلفزة الوطنية في تصريح خص به “النهار”، مساء أمس، انه لا توجد “خلافات داخل مبنى التلفزيون”

مشيرا إلى أن أن المدير العام للتلفزيون “هو الأدرى بمصلحة التلفزيون الجزائري وهو الأقدر على تقديرها وتقييمها واستشرافها والتنبؤ لها”.
وحسب السيد إبراهيم صديقي فإن السيد حمراوي حبيب شوقي من موقعه مديرا عاما للتلفزيون “وقد كان ناطقا باسم الحكومة الجزائرية ليس هناك أرقى منه إلى “تقدير مصلحة التلفزيون” معتبرا ما كان يتردد عن خلافات داخل التلفزيون هي قضية “توجهات إعلامية ومنطلقات اتصالية، ولا يتعدى الأمر إلى المسائل الشخصية على الإطلاق”.
وكان مدير الأخبار في التلفزة الوطنية يعلق على ما تردد عن خلافات دفعته إلى تقديم استقالته من منصبه الأسبوع الماضي وتضامن معه بعد ذلك كل من مدير الفضائية الثالثة زكرياء شعبان وصورية بوعمامة منشطة “منتدى التلفزيون”.
وقال إبراهيم صديقي “من بين الأشياء التي أركز عليها هو أن تقاليدنا مع مدير التلفزيون  في  مختلف الاجتماعات، هو نقاش معمق و اختلاف في الرأي لا أكثر” وأوضح أن سبب لجوء المدير العام حمراوي حبيب شوقي إلى رفض استقالتي يعود أساسا إلى “تقدير المدير العام ورغبته في أن يؤدي دور الحكم ولذلك رأى أن يبقيني  في مديرية الأخبار”.
 وبدأت الأزمة في التلفزة الوطنية بعد قرار مفاجئ اتخذه مدير الأخبار بتوقيف حصتي  ” فصول ” و “ملاعب العالم” التي يقدمها حفيظ دراجي إضافة إلى حصة “فصول”، دون استشارة المدير العام للتلفزيون ودون استشارة معدي الحصتين، حيث نفى صديقي أن يكون هناك خلاف شخصي معه وأضاف: “لا يوجد  خلاف معه و لكن يوجد اختلاف معه ، ولا استطيع أن أقحم  في مسائل العمل  لتلفزيون الجزائري و لكن الشي الذي أؤكده  فقط انه لا خلاف شخصي  و لا حقد  ولا عداوة ، لا يوجد خلاف شخصي مع حفيظ دراجى  على الإطلاق” .
وكانت “النهار” قد تابعت هذه الأزمة منذ بدايتها حيث اختار حمراوي الإبقاء على إبراهيم صديقي كمسؤول أول عن مديرية الأخبار.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة