إعــــلانات

إبني يتّخذ الكذب طبعا

إبني يتّخذ الكذب طبعا

إبني يتّخذ الكذب طبعا

 سيدتي، بعد التحية والسلام أحييك على المجهودات الجبارة التي تقومين بها. في سبيل بث الراحة في القلوب، وكما لا يفوتني أن أثني على مجهوداتك المعتبرة التي قلبت القلوب الحائرة إلى أخرى. نيرة مرتاحة البال بعد أن وجدت مشاكلها طريقا للحل.

إبني يتّخذ الكذب طبعا

كاي أمّ في الدنيا، أعاني من مشكل مع إبني الذي لم يتجاوز من عمره 7سنوات، حيث أنني أغدقت عليه بالحنان والدلال، ولم ابخل عليه بحبي أو إحتوائي، لكنني اكتشفت وأبيه أنه يكذب كثيرا، حيث أنه يعمد لأن يلصق أي مشكل يقوم به بأخيه الأصغر منه، كما أنه يمثلّ علينا أحيانا دور العاقل المصغي للأوامر بينما العكس هو الصحيح، ناهيك عن أنه يعلّق تحصله على نقاط سيئة على مشجب سوء شرح الأستاذة وعدم وجود الأجواء الملائمة في القسم ليركّز أكثر.

لا أريد لإبني أن يتخذ من الكذب سياسية في حياته، كما أنني لا أريد أن يكون محلّ نفور من جميع من هم حوله من زملاء وأصدقاء. فكيف لي سيدتي أن أنقذه من مخالب هذه العادة السيئة رجاءا أنيري دربي فقد بتّ قلقة وجلة عليه.

أم ياسر من الغرب الجزائري.

 الرد:

تحتار الكثير من الأمهات مع أبنائهن أثناء تربيتهم، وخاصة إذا كان الطفل الأول، إذ لا يمتلكن معلومات أو خبرة كافية حول تربية أبنائهن بشكل سليم، بالإضافة إلى شكواهنّ   المستمرة من أطفالهن الذين اعتادوا الكذب كسلوك لهم في التعامل.و تعاني الكثير من الأسر من كذب أبنائها، وتتشعب أمام الأمهات والآباء الأسباب والحلول التي يمكن أن تبعد عنهم مثل هذا السلوك الغير مرغوب فيه،

إبني يتّخذ الكذب طبعا

فمن أسباب كذب الأطفال خصوبة خيال الطفل واختلاطه بالواقع، أو تجنب العقوبة إذا كنت تعاقبينه على كل صغيرة وكبيرة، وقد يكذب لتحسين صورته عند الآخرين، أو للحفاظ على مشاعرهم، أو للحصول على شيء يرغب به، أو للاستحواذ على إعجاب أقرانه، وعموماً بعض الأطفال يكذبون لأسباب بعضها مفهوم، وبعضها غير مفهوم، فإذا تحول الكذب إلى عادة فهنا المشكلة أكثر خطورة، لأنها تُفقد الطفل الذي يكذب الألفة وثقة الآخرين.

ويمكن تحديد حلول مشكلة كذب الطفل في خطوات :

*عليكِ أختاه التزام الهدوء، إذ لا يحسن أن نكره الأطفال على قول الحقيقة، لأن ذلك يجبر الطفل على الكذب مرة أخرى لينجو من الموقف

* كذلك عليك أن تواجهي الطفل بطريقة إيجابية، بمعنى لا تطلقي لفظ “أنت كاذب” أو تنتقدي الطفل، لأن هذا الأسلوب يدفع الطفل إلى الانتقام ويقلل من التقدير، وبدلاً من ذلك قولي بكل هدوء: أنا أعرف أن الذي تقوله غير صحيح، والكذب غير مفيد، ودعنا ننظر في الموضوع.

إبني يتّخذ الكذب طبعا

أننا نفخر به إذا  قال الصدق، وأن الكذب من شأنه استخدمي أسلوب التأديب المناسب، إذ ينبغي أن يعرف الطفل شيئين مهمين، مضاعفة العقوبة، وعليكِ أن تنفذي العقوبة ولا تتراجعي فيها، لأن تراجعك عن العقاب سيؤدي إلى انتكاس الموقف، واجعلي عقابك مناسباً لعمره كأن تحرميه من التنزه أو من أكثر لعبة يحبها.

*كوني قدوة له، بمعنى أن يلاحظ الطفل الصدق في تعامل البيئة الأسرية والاجتماعية معه، فلا تتعاملي معه بكذب كأن تقولي: إذا انتهيت من طعامك سأعطيك حلوى، وفي نهاية الأمر لا تعطيه شيئاً، فإذا وعدته بشيء لابد من تنفيذه.

ابني

*كافئيه عند صدقه، وذلك عن طريق شراء ما يحب، وأخبريه بأن هذه اللعبة أو الحلوى مكافأة له بسبب صدقه.

*كوني صبورة ولا تفقدي الأمل من المرات الأولى، فقد يقول الحق بعد المرة العاشرة من توجيهك، ولكن صدقي أن في أول مرة سيقول فيها الحق ويستجيب لكِ ستنتهي مشكلة كذبه على الإطلاق.

طالع أيضا :

من يحيطها بالأمان.. تكون له زوجة صالحة طول العمر

 📌📌 يتيح لكم تطبيق النهار الإطلاع على آخبار العاجلة وأهم الأحداث الوطنية.. العربية والعالمية فور حدوثها

حمل تطبيق النهار عبر رابط “البلاي ستور”
https://play.google.com/store/apps/details?id=com.ennahar.

رابط دائم : https://nhar.tv/H3pKu
إعــــلانات
إعــــلانات