إتحاد الطلابي الحر: الإقامات الجامعية أصبحت للموت وليس الحياة

إتحاد الطلابي الحر: الإقامات الجامعية أصبحت للموت وليس الحياة

ندّد المكتب التنفيذي للإتحاد العام للطلابي الحر بالجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها طالب في الطب “أصيل” ذو 21 سنة.

وحسب بيان للإتحاد تحوز “النهار أونلاين” على نسخة منه، فقد تم عقد لقاء طارئ صبيحة اليوم الإثنين برئاسة الأمين العام.

مشيرا إلى أن الإجتماع جاء على إثر الحادثة الأليمة التي عصفت بالجامعة الجزائرية بمقتل الطالب الجامعي “بلالطة أصيل”.

سنة ثالثة طب المغدور به و الذي إغتالته أيادي الغدر بذبحه بطريقة بشعة داخل غرفته، معبرين عن أسفهم لما آلت إليه الجامعة.

في السنوات الأخيرة خصوصا تزايد إنتشار الجرائم التي إستهدفت الطلبة داخل الإقامات.

ويعتبر الإتحاد أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها فلقد شهدت الأسابيع الماضية مقتل طالب أجنبي أمام باب الإقامة بعنابة.

كما عرفت العديد من الإقامات دخول الغرباء بشكل متزايد، وهذا ما نلتمسه في كل من إقامات أولاد فايت وسعيد حمدين.

كما شهدت الإقامة الجامعية للبنات ببرج بوعريريج حادثة أقل خطورة خلال الشهر الماضي.

من خلال دخول شخص في حالة سكر ليلا إلى أجنحة الطالبات، وترويعهن مما أدى إلى اغمائهن ونقلهن إلى المستشفى.

وأضاف الإتحاد في ذات البيان أن هاته الحوادث اليومية والمروعة التي تعيشها الإقامات الجامعية عبر الوطن سببها إنعدام الأمن.

ونقص الأعوان المكلفين بذلك فهل يعقل أن تجد عدد الأعوان لا يتجاوز 5 في إقامة تأوي أكثر من 1000 مقيما؟.

و لقد تناولت تقاريرنا الحالة المزرية التي تعيشها الإقامات، وهذا ما لا يخفى على الوزير خصوصا خلال زيارته لموقع الحادث.

إذ شهد بنفسه إنعدام للإنارة والعديد من النقائص.

من جهته ثمن الإتحاد خرجة الوزير ونزوله عاجلا إلى موقعة الحادث، غير أنهم طالبو بالتحرك المستعجل في إتخاذ الإجراءات.

لآستتباب الأمن ومحاسبة المتورطين في التسيب التي تعيشه الإقامات.

كما دعا الإتحاد الطلبة إلى التحلي بروح المسؤولية، وضبط النفس لغلق الباب أمام من يريدون إستغلال الحادثة لتهييج الرأي العام.

وإدخال الجامعة الجزائرية في حالة اللاإستقرار، خصوصا في هاته الظروف التي تعيشها البلاد.

كما أن الإتحاد سيقف بالمرصاد ضد كل المحاولات البائسة لزعزعة الجامعة.

داعيا الجهات الأمنية والقضائية إلى التحرك وكشف ملابسات عملية القتل ومحاسبة المجرمين وتنفيذ الإعدام في حقهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة