إتحاد عنابة 1- وألمبي العناصر 0: عنابة تتأهل أمام أنظار الآلاف من أنصارها

لم يجد إتحاد عنابة صعوبات كبيرة في تجاوز عقبة أولمبي العناصر خلال المواجهة التي جمعت الفريقين لحساب الدور الثمن النهائي من منافسة الكأس

ليتحقق التأهل إلى الدور القادم وقد عرف أشبال عمراني كيفية السيطرة على المرحلة الأولى رغم أن البداية كانت لصالح العناصر عن طريق موسوني في (د7) والذي مرر إلى علي موسى بقذفة أمام المرمى تصطدم بالدفاع ثم مخالفة في (د15) نفذها بلحاج خارج الإطار ، يرد بودار في (د26) تنفيذ مخالفة والحارس مويات يتصدى وكاد بلقجون في (د31) أن يخادع الحارس شريط بعد الفتحة المصوبة ليعود دلالو هجوما منظما في (د 34) ويقوم بفتحة تجد رأسية المهاجم قارة ليسجل الهدف لفريقه، ويأتي الرد من بلقجون في (د35) بفتحة أرضية إلى على موسى بقذفة جانبية وكاد الهادي  عادل أن يوقع الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع بعد إنفراده بالحارس مويات الذي تصدى بروعة لقذفة المهاجم العنابي ويعلن الحكم بن بالة نهاية هذه المرحلة لتعرف المرحلة الثانية سيطرة من قبل الأولمبي والبداية بمخالفة بلحاج في (د48) مرت جانبية ثم فتحة شاميني في (د55) والدفاع إلى الركنية يرد بودار في هجوم معاكس في (د58) وبقذفة تصدى لها مويات ، ثم يمرر الهادي عادل في (د65) كرة إلى حملاوي قذفته فوق الإطار ليضع جاب الخير في (د70) فرصة تعميق الفارق بعد أن انفرد بالحارس مويات لكن كرته خارج الإطار يرد بلحاج في (د75) بقذفة قوية جانبية وكانت أخطر فرصة لصالح العناصر في (د83) حين راقب عليش الكرة بالصدر ومرر إلى زميله العيفاوزي أمام المرمى والحارس شريط يتألق باقي الدقائق لم نسجل فيها أي فرصة ليعلن الحكم نهاية المباراة تحت أهازيج 6 ألاف عنابي كانت حاضرة

عمراني: “التأهل للتحضير الجيد للبطولة”
أعتقد أن فريقي عرف كيفية تسيير المرحلة الأولى وقد ساعدنا الهدف الذي سجلناه وكان بمقدورنا قتل هذه المباراة في نفس المرحلة وفي 11 دقائق الأولى من الشوط الثاني كنا ننظر رد فعل المنافس ما جعل فريقي يلعب بحذر كما أعاقتنا الرياح عن التحكم في الكرة وكان المنافس ما جعل فريقي يلعب بحذر كما أعاقتنا الرياح عن التحكم في الكرة وكان المنافس أن يعود في النتيجة كما كان بمقدورنا توقيع الهدف الثاني ليبقى التأهل يهم جدا بالنسبة لنا للتحضير البطولة في معنويات مرتفعة

بسكري : “فريقي لم يكن في يومه”
فريقي كان بعيدا عن مستواه الحقيقي ودفع ثمن خطأ تقديري في لفظة الهدف المرحلة الثنائية لعبنا تحت ضغط التسرع والقلق ما لم يسمح بالعودة في النتيجة والفريق المنافس يستحق الفوز وأتمنى أن يواصل المشوار بنجاح


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة