إتق اللّه يا سليم، فلا جهاد في الجزائر وحرام عليك التغرير بالجزائريين

إتق اللّه يا سليم، فلا جهاد في الجزائر وحرام عليك التغرير بالجزائريين

ما كان لله

دام واتصل، وما كان لغير الله انقطع وانفصل”، بهذه الكلمات فتح أبو طلحة محمد نباع أحد أبرز أعيان ”هيئة الونشريس ”التي نشطت في مناطق تيسمسيلت والشلف وعين الدفلى، أبو طلحة البالغ من العمر 60 سنة، وبعد نشاط مع الجماعات الإرهابية دام أزيد من 7 سنوات متنقلا بين تنظيم هيئة الونشريس إلى الجماعة الإسلامية المسلحة، ثم جماعة حماة الدعوة السلفية و أخيرا الجيش الإسلامي للإنقاذ بالشلف، كشف عن تجربته القاسية ضمن صفوف هذه الجماعات، موضحا جانبا من العمليات الإرهابية التي شهدتها المنطقة وراح ضحيتها عشرات المدنيين العزل.

تعتبر هذه الشهادة المثال الحي للرد على بعض الأبواق الأجنبية والأطراف العميلة المتآمرة على أمن الجزائر، التي عملت على الترويج لأكذوبة من يقتل من؟ ”الحديث عن التجربة وسط الجماعات الإرهابية، باعتبارك من أعيانها أمر في غاية الصعوبة”، هكذا يستهل أبو طلحة كلامه عن تجربة الجيا والأياس وغيرها، كنت كغير من مواطني عين الدفلى أتمتع بين سكان منطقة البطحية بسمعة طيبة، عند بداية نشاط الجماعات المسلحة تم توريطي والسعي لانضمامي إلى الجيا، بحكم ثقة سكان المنطقة في شخصي، حيث بعد التحاقي مباشرة رفقة 5 من أبنائي، انظم العشرات من شباب الجهة بالجماعة الإرهابية التي عرفت بـ”هيئة الونشريس”، فكان أسلوب الجماعة هو إلحاقي بصفوف الإرهابيين، حتى يأمن شباب الجهة وكل قادر على حمل السلاح بمنهجها، خاصة وأني كنت محايد ولا أنتمي لأي فصيل مسلح أو حزب سياسي، ”كانوا يقصدوا باه يربحوا سكان المنطقة”، سياسة دنيئة في التغرير بالشباب والعمل على زجهم في تدمير الوطن.

قتل الأطفال وتعميم الردة على الشعب عمق خلاف  الهيئة مع ”الجيا

 بعد التحاقي تم تعييني بين أعيان إمارة ”هيئة الونشريس”، وكنت أحمل اسم حركي، وألقب بـزايد، ثم أطلقوا علي كنية أبو طلحة نسبة لأكبر أبنائي الذي التحق في بداية العمل المسلح رفقة شقيقه عقبة وأسامة. وكانت الهيئة تحت إمرة المدعو ”الحبشي” وأسامة من وادي الفضة بولاية الشلف، وقد أسند إلي الإشراف على خلية التحري وجمع المعلومات التي يتداولها عناصر الجماعة في مختلف السرايا والكتائب التي تنشط في مناطق الجمعة أولاد الشيخ والبطحية والحسنية وبلدية الماين، حتى منطقة الونشريس ومنطقة أولاد محمد بالشلف. ولعل أهم عملية قمت بها، هي حضوري الاجتماع الذي ضم أمير محلي للجيا المدعو عمار بوزريعة ــ ينحدر من بوزريعة بالعاصمة ــ والذي يعد أحد أبرز معاوني جمال زيتوني بالغرب الجزائري بمنطقة بني بوعتاب بالشلف، حيث تناقشنا معهم بخصوص شرعية تعميم عمليات القتل والردة على كافة أبناء البلد، وكذا عمليات قتل الأطفال والنساء، تبعا لفتاوى أبو قتادة الفسطيني. كانت القطرة التي أفاضات الكأس في الخلافات بيننا وبين عناصر الجماعة الإسلامية المسلحة، خاصة العملية التي شهدتها منطقة ثنية الحد وراح ضحيتها أكثر من 104 ضحية.

غلطنا في حق البلاد والعباد ونستغفر الله العظيم ونتوب إليه

بعد الاجتماع الذي حضرناه مع ممثلي الجيا في بني بوعتاب، قررت هيئة الونشريس أن تلتزم مناطق محايدة بغابات زدين وسنجاس ومعين وجبال الونشريس في الشلف وعين الدفلى، إذ لا يعقل أن تعمم الردة على كامل الشعب الجزائري، الشئ الذي خلق لنا عداوات كثيرة مع عناصر الجماعة الإسلامية المسلحة، والتي دخلت معنا في صراع كبير ومعارك طاحنة كانت غابات سنجاس وبني بوعناب مسرحا لها وراح ضحيتها العشرات من الإرهابيين دفنوا بالمنطقة، حيث كانت الجيا تترصد عناصر الهيئة في كمائن بشعة، أهمها تلك التي راح ضحيتها أبو صهيب أمير المالية رفقة 4 عناصر، من بينهم إبني طلحة الذي لم يتجاوز آن ذاك 18 سنة، حيث بعد إصابتهم في كمين وتبادل لإطلاق النار عثروا عليهم أحياء، وهم مصابين ثم عمدوا إلى ذبحهم في صورة بشعة، يصمت قليلا أبو طلحة ”ليضيف لقد خدعونا وغلطنا في حق البلاد والعباد ونستغفر الله العظيم ونتوب إليه”.

نزع البيعة من جمال زيتوني والإنحياز إلى مناطق محايدة 

تقاتلنا مع سرية أبو جمال التابعة للجيا في سنجاس بالشلف، عند قتلها لزوجة شرطي، وكانت معلومات عن انفصال أبو حمزة حسان حطاب هي الدافع الحقيقي لنا لرفض دعوة الجيا، لأجل الانضمام معها تحت لواء الجماعة، حيث انسحبنا في قرابة 50 عنصرا في شهر أفريل في بي بوعتاب بولاية الشلف، ونزعنا البيعة من جمال زيتوني أبو عبد الرحمان أمين، وبدأ عددنا يتزايد من يوم إلى آخر عقب فرار عدد كبير من المسلحين من الجيا، إلى الهيئة التي ما زالت قائمة إلى غاية سنة 1996 ورفضت فتاوى تكفير كافة أفراد الأمة والشعب الجزائري. إضافة إلى الخلافات الكبيرة بين مختلف الجماعات الإرهابية المستقلة حيث رفض قادة بن شيحة إمارة جمال زيتوني، بسبب عدم انعقاد مجلس جماعة الحل والعقد، إضافة إلى أنها إمارة المتغلب التي وهي مرفوضة عند جمع من العلماء، مما اعتبرها بن شيحة وغيره بأنها مخالفة شرعية، لا تليق بمن يدعي إمارة الجماعة الإسلامية المسلحة.

أبو فارس عبد الرحمان الأردني دفعني إلى التفكير في تطليق العمل المسلح

بدأت فكرة التخلي عن العمل المسلح وسط الجماعات الإرهابية، بعد التحاق أحد أمراء الجيا المكنى أبو فارس عبد الرحمان الأردني الذي كان يقطن في برج الكيفان، حيث فر من صفوف الجماعة الإسلامية المسلحة، وانضم إلى صفوف الهيئة، وكان يتلقى هذا الأخير فتاوى عبر الفاكس ومكالمات هاتفية خلال سنة 1996 من العديد من الدول الإسلامية، على غرار المملكة السعودية من شيوخ أهمهم العثيمين والألباني، أفتوا له بحرمة الدماء التي تسيل في الجزائر بغير وجه حق، وأن هذه الأفعال التي تحدث في الجزائر الإسلام منها برئ. كانت لدى أبو فارس مكانة محترمة بين أعيان الهيئة في عين الدفلى والشلف، لكنه كان يخشى من التصفية، إذ صرح بعدم مشروعية الجهاد في الجزائر، وأن كل ما يحدث هو من أكذوبة الجيا، كان يفتي بحرمة إطلاق كلمة المرتد على من سلم نفسه لمصالح الأمن. في إحدى الأيام قبل أن أنتقل إلى جبال اللوح بالمدية، تكلم أبو فارس بنبرة حزينة مليئة بالندم: ”لقد أخطأنا كثيرا لما أقدمنا عليه، لقد تلاعبنا بدماء الشهداء ”، وكان كثيرا ما يكثر من قول الله تعالى عند بلوغنا أنباء عن عمليات الجيا: ”ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين 

فتنة الإرهاب أطفأها الله برجال أمثال بوتفليقة 

بعد سنة 1996 تنقلت إلى جبال اللوح بالمدية، في قرابة 200 عنصر، وهناك كان لدى إطلاع كبير بالهيكل التنظيمي للجماعة، حيث تعرفت على الكتائب الأربعة التي تنشط بالمنطقة، أهمها الاعتصام بقيادة وكيل، والفرقان بقيادة كمال الشلف وكتيبة الموت وأخيرا كتيبة الأهوال، أثناء بقائنا في جبال اللوح افترقت مع بقية أبنائي الثلاثة الآخرين، حيث بقي معي إثنان في حين حول ولدي أسامة إلى جبال الرمكة بغليزان، وفي تلك الفترة فكرت مليا بالفرار من معاقل جماعة حماة الدعوة السلفية، رغم أنها أكدت عدائها الجلي للجيا، ورغم أني كنت أحد أعيان الجماعة وتحت تصرفي ما يزيد عن 70 عنصرا مسلح. وبحلول سنة 1999، وبعد إنتخاب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ربطت اتصالات مع مصالح الأمن، و رتبت عملية نزولي من الجبل مع 3 أفراد من جماعة حماة الدعوة السلفية، كان استقبال المصالح الأمنية لي ومعاملتهم معي، تدل على مدى الاحترام الكامل للإنسان فضلا عن أنه جزائري. بمجرد تسليم نفسي بدأ العديد من المسلحين في النزول، فلقد كانت حادثة نزولي وحسن معاملة مصالح الأمن معي، بمثابة الخطوة المشجعة لبقية المسلحين الآخرين في الاستجابة لتطليق العمل المسلح والرجوع إلى جادة الصواب.الكثير من الإرهابيين التائبين يحملون احتراما كبيرا لرجل سخره الله لإطفاء الفتنة، والقضاء على الرؤوس التي غررت بنا وبأبنائنا لقتال أبناء الوطن الواحد.

اطراف أجنبية حاولت استغلالنا للتشكيك في مسعى السلم والمصالحة الوطنية

خلال الفترة التي استفدت فيها من قانون الوئام الوطني، حاولت أطراف عديدة الاتصال بي، في محاولة منها لتشكيك في مسعى الحوار الذي أطلقه الرئيس مع الإرهابيين لتسليم أنفسهم، ففي سنة 2005، اتصلت بي القناة الإذاعية الألمانية لإجراء حوار حاولت من خلاله إعطاء الانطباع العام حول فشل مسعى السلم والمصالحة الوطنية، كما سعت هذه القناة لإيجاد بلبلة وسط الراغبين في تسليم أنفسهم، بمحاولة الترسيخ لفكرة رفض الشعب لتوبتنا. في تلك الأثناء كنت أسعى مع بقية الأمراء الآخرين؛ كخالد أمير كتيبة الفرقان بالشلف، مداني معمر وأبو غريب محمد جواهري وأبو هريرة عبد السلام عبد القادر وأسامة أمير تقية عبد الله؛ لتوصل إلى ربط علاقات واتصال مع بقية المسلحين الآخرين، المتواجدين في الجبل، لأجل الانخراط في مسعى السلم والمصالحة الوطنية.

  يا سليم إتق الله فلا جهاد في الجزائر، من صعد إلى الجبل لأجل الله فلينزل لأجل الله

في ختام حديث أبو طلحة لنا، أكد هذا الأخير أن الإرهابيين”أخطأوا في حق أمتهم وبلادهم، ورغم ذلك سامحهم الشعب، ” ليضيف”عيب علينا إذا رفضنا اليد الممدودة لنا، لأجل مسامحتنا رغم أننا أسأنا له كثيرا” سنوات الدم والعبث بأرواح الجزائريين لن تعود، وأماني درودكال بالجهاد ما هي إلا أحلام يقظة، وعلى من أخطأ بالأمس العودة إلى جادة الصواب قبل فوات الأوان، فمن صعد إلى الجبال لأجل الله فلينزل من الجبال لنفس السبب، بعد أن فند العلماء دعاوى وأكاذيب الجهاد في الجزائر. وأضاف مخاطبا أمير جماعة حماة الدعوة السلفية: ”إتق الله يا سليم فأنا أعرفك جيدا أنت والأمير جعفر، كان يجدر بك أن تراجع نفسك و تتوب إلى الله، فلا شرعية للجهاد في الجزائر، إنما هو كذب وتغرير بأبناء المسلمين، ودعوى الجهاد هي محض كذب وتدليس على عقول الشباب والتغرير بهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة