إجراءات لحماية الإطارات العاملة بسوناطراك من المتابعات القضائية

إجراءات لحماية الإطارات العاملة بسوناطراك من المتابعات القضائية

كشف عن اتخاذ تدابير لإضفاء شفافية أكثر على المناقصات

كشف وزير الطاقة والمناجم يوسف يوسفي عن جملة من الإجراءات التي اتخذتها الوزارة من أجل حماية إطارات سوناطراك من المتابعات القضائية الناجمة عن التورّط في قضايا لا دخل لهم فيها، إضافة إلى إجراءات أخرى تخص المراقبة الداخلية لمجمّع سوناطرك تفاديا لما وقع سابقا.

وأكد وزير الطاقة والمناجم يوسف يوسفي أمس الأول، في تصريح لـ”النهار” على هامش عرض بيان السياسة العامة للحكومة، أن الإجراءات الجديدة التي تم اتخاذها لتعزيز المراقبة الداخلية لمجمّع سوناطراك سيتم الإعلان عن تفاصليها خلال الأيام المقبلة، وأوضح يوسفي أن مصالحه تعمل على وضع ”الروتوشات” الأخيرة على هذه الوثيقة التي تتضمن إجراءات ترمي إلى حماية الإطارات العاملة بالمجمّع وإضفاء شفافية أكثر على المناقصات والسوق مع التركيز على تكثيف التفتيش الداخلي، وفي هذا الصدد شدّد على تواصل عملية المراقبة الداخلية لمجمّع سوناطراك في ظل الصرامة والإستقرار، مضيفا أنه بالموازاة مع تعزيز المراقبة الداخلية للتسيير، سيُبقي مجمّع سوناطراك على استراتيجيته الطاقوية التي تعد استراتيجية الجزائر كذلك.

وأعلن المسؤول الأول عن القطاع أن مصالحه ستعرض خلال الأسبوع المقبل الإستراتيجية الجديدة لقطاع الطاقة والمتمحورة أساسا حول ”تعزيز القدرات الطاقوية للجزائر، وإشراك كافة مصادر الطاقة لتموين البلد مع التركيز على التسيير العقلاني للموارد المتاحة”، مضيفا أن تعزيز القطاع النووي لا سيما في ميدان الكهرباء يعد من بين المحاور الأولوية للسياسة الطاقوية للبلد، مبرزا إرادة قطاع الطاقة والمناجم، في إشراك جهاز الإنتاج الوطني أكثر فأكثر في الصناعة الطاقوية للجزائر من أجل تقليل الإعتماد على الخارج في مجال التزود بالخدمات والخبرات والتجهيزات والمكونات التي تستلزمها الصناعة البترولية والغازية في الجزائر، مؤكدا أن أسعار الغاز والكهرباء لن تعرف ارتفاعا وفي المقابل قال يوسفي إن ارتفاع الإستهلاك مؤشر على التطور.وبخصوص استثمارات المجمّع في الخارج، أورد يوسفي، أن الشركة ”تتحرك طبقا لمصالحها ومصالح البلد”، مضيفا ”نحن بصدد بحث الإمكانات المتعلقة بنشاطات الشركة على الصعيد الدولي.

وقال يوسفي بخصوص المشروع الضخم للطاقة الشمسية ”ديزيرتيك” المبادر به من طرف عدد من الشركات الأوروبية، أن الجزائر ترتقب إنجاز مشروع أهم -ورغم رفضه إعطاء التفاصيل-، إلا أنه لمّح إلى أن ”الجزائر ستبذل مجهودا أكبر وترتقب إنجاز مدينة جديدة تعتمد في تموينها بالكهرباء كليا على الطاقة الشمسية.


التعليقات (1)

  • naif

    C'est trop tard. ils n'ont rien laissé.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة