إجراء جديد خاص بقطع الغيار المستوردة بداية الشهر الداخل

إجراء جديد خاص بقطع الغيار المستوردة بداية الشهر الداخل

أكد وزير التجارة الهاشمي جعبوب اليوم الاثنين بالجزائر أن قطع غيار السيارات المستوردة من غير البلدان الاصلية الصانعة لها سيرفض دخولها إلى الجزائر ابتداءا من 2 نوفمبر 2009 و صرح السيد جعبوب خلال لقاء جمعه بإطارات قطاع التجارة انه “سيمنع دخول بالجزائر كل قطعة غيار مستوردة من غير بلدها الأصلي ابتداءا من 2 نوفمبر المقبل”.

و أوضح الوزير أن هذا الإجراء الرامي إلى مكافحة استيراد قطع الغيار المقلدة  سيما من البلدان الأسيوية  يستثني قطع الغيار المصنوعة بترخيص من الشركة الأم  ببلدان أخرى و في هذه الحالة بالذات يتعين على المستوردين تقديم شهادة تقر بأن قطع الغيار صنعت بترخيص من الشركة الأم و أكد السيد جعبوب أن قرار مصالح الجمارك بتوقيف السلع التي لا تستجيب إلى هذه المقاييس “يعتبر قرار نافذا و غير قابل للطعن”

وللتذكير فان 80% من قطع الغيار السيارات مستوردة من الصين و فرنسا و ايطاليا و كوريا الجنوبية و يقدر حجم الواردات من البلدان العربية ب 2 % حيث تستورد خاصة من تونس و الإمارات العربية المتحدة و المغرب وبلغت واردات قطع غيار السيارت خلال سنة 2008 حجما يقدر ب 256 44 طن تقدر قيمتها ب291 مليون دولار أمريكي و فيما يخص كميات القطع المقلدة المحجوزة من طرف مصالح الجمارك  خلال سنة 2008 فقد قدرت ب 1.316 طن بمبلغ يعادل 7ر5 مليون دولار و تتمثل اسباب الحجز في غياب العلامة و الخطأ في الوسم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة