إجراء طبي يخفف مخاطر الإصابة بأزمة قلبية جديدة

طور طبيبان سويسري وألماني إجراء طبيا يمكن أن يقلص إلى حد كبير خطر إصابة الناجين من أزمة قلبية بأزمة ثانية.

وقال الباحثان المتخصصان بأمراض القلب انهما وجدا ان خلايا في النخاع الشوكي للناجين من أزمات قلبية تمكنت من تقليص مخاطر الموت أو الإصابة بأزمة ثانية عندما أدخلت في الشريان المريض.

وأضاف الباحثان  فوائد هذا الإجراء الطبي يمكن أن تدوم لما لا يقل عن سنتين.

وقالت الدكتورة السويسرية بريجيت أسموس المسؤولة الرئيسية عن الدراسة والأستاذ المساعد في جامعة جاي دبليو غوتيه في مدينة  فرانكفورت الألمانية انه “لا بد من إجراء مزيد من البحث لكن ما توصلنا إليه يعطي فكرة عن وجود احتمال لإيجاد علاج جديد يحول دون الإصابة بأزمة قلبية جديدة والدخول إلى المستشفى لعلاج أمراض القلب التي تهدد حياة الانسان“.

ويشار إلى ان الباحثين اللذين أجريا  دراستهما في 17 مركزا طبيا في ألمانيا وسويسرا يفصلان النتائج التي توصلا إليها في مجلة “دورة الدم : مرض القلب”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة