إحباط أكثر من 10 عمليات انتحارية منذ بداية رمضان كانت ستستهدف المدنيين

إحباط أكثر من 10 عمليات انتحارية منذ بداية رمضان كانت ستستهدف المدنيين

11 سبتمبر مرّ بسلام ومخطط أمني ناجح لحد الآن

أحبطت أجهزة الأمن منذ بداية شهر رمضان 10 مخططات لعمليات انتحارية حاول تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي تنفيذها، وكانت معظمها تتركز بمنطقة الجنوب الشرقي من الوطن خلافا للعادة، بعدما كانت مثل هذه العمليات يتركز تنفيذها في منطقة الوسط، خاصة فيما يعرف بمثلث الموت بين ولايات (البويرة، تيزي وزو وبومرداس) إضافة إلى العاصمة.
وتتكتم أجهزة الأمن عن عدد العمليات الانتحارية المحبطة منذ بداية تطبيق المخطط الأمني الخاص بشهر رمضان والتي تفوق الـ10 عمليات، غير أن المعلومات الموجودة بحوزة “النهار” تشير إلى أن أول عملية أحبطت كانت عشية دخول شهر الصيام، بعد أن تفطنت مصالح الشرطة لمخطط كان يستهدف الأمن الحضري الثالث لبئر خادم بالعاصمة وتمكنت من القضاء على الإرهابي المدعو سلامي عبد القادر المستشار العسكري لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي في المنطقة الثانية بتادميت بولاية تيزي وزو. كما تمكنت أجهزة الأمن من إحباط مخطط لعدة عمليات انتحارية لم يكشف عن عددها، وعثر بحوزة المستشار العسكري لتنظيم القاعدة على وثائق تتضمن مخططات تنفيذ عمليات انتحارية تستهدف هيئات ومؤسسات الدولة في ولايات الوسط، وتحمل أسماء الانتحاريين الذين سيقومون بهده العمليات وطريقة تنفيذها.
كما أحبطت أجهزة الأمن المشتركة مع بداية شهر رمضان بولاية الوادي بعد تفكيك خلية إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة بالوادي، مخططات لتنفيذ 8 عمليات انتحارية، وحجزت أجهزة الأمن لدى الأمير المسمى عيدان بوبكر خرائط ومخططات لتنفيذ عمليات انتحارية خلال شهر رمضان بولاية الوادي لضرب أهداف مدنية بالنظر إلى المواقع التي كانت تستهدفها العمليات المحبطة، مثل مقر بلدية الوادي ومصلحة الحالة المدنية وأسواق شعبية مثل القباب والعصر بحي تكسبت وليبيا وسوق السيارات ومقر مجموعة الدرك بحي القارة. إضافة إلى هذا تم العثور على قائمة بأسماء الانتحاريين المرشحين لتنفيذ هذه العمليات تباعا وكانت مبرمجة بداية من 11 سبتمبر الأخير، ومن بين الأسماء امرأة كانت ستنفذ عملية انتحارية بواسطة حزام ناسف. وتزامنا مع الإجراءات الأمنية المشدّدة تحسبا لهجمات في الـ11 سبتمبر، تمكنت مصالح الأمن بمدينة تبسة من إحباط مخطط لتنفيذ عملية انتحارية بحزام ناسف الأسبوع المنصرم، حيث تم القبض على شاب من ساكني حي الجرف بتبسة كان بصدد القيام بعملية انتحارية، بعدما جاء من ولاية الوادي وتم العثور بحوزته على 40 كلغ من المواد المتفجرة. هذا ولم تسجل خلال يوم الخميس الحادي عشر من سبتمبر أيّ هجمات إرهابية، بعد الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها مصالح الأمن وتطويق مداخل ومخارج المدن خاصة العاصمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة