إحراق فتاة حية بسبب اتهامها لمدير مدرستها بالتحرش الجنسي!

إحراق فتاة حية بسبب اتهامها لمدير مدرستها بالتحرش الجنسي!

خرج العشرات من المحتجين، في عاصمة بنغلاديش، مطالبين بملاحقة المسؤولين، عن إضرام النار بفتاة، بسبب اتهامها لمدير مدرستها، بالتحرش بها جنسيا.

وحسب موقع روسيا اليوم، أكدت الفتاة المدعوة نصرت جاهان رافي، “18 عاما”، لشقيقها، أثناء نقلها بسيارة الإسعاف، أنه تم حرقها عمدا.

الجريمة وقعت في السادس من أفريل الجاري، حيث تم استدراج الضحية، إلى سقف مدرستها الإسلامية الريفية، في بلدة فيني.

وهناك طالبها خمسة ملثمين، بالتخلي عن اتهامها لمدير المدرسة، وحين رفضت ربطوا يديها وسكبوا عليها الكيروسين، وأشعلوا النار فيها.

وتوفيت الفتاة في المستشفى، بعد أيام، متأثرة بحروق طالت 80% من جسدها.

ولفتت الحادثة اهتمام الرأي العام، إلى قضية حقوق المرأة في البلاد ذات الأغلبية المسلمة، والتي يقدر عدد سكانها بـ160 مليون شخص.

وحضر آلاف المواطنين، مراسم جنازة الفتاة في مسقط رأسها، وتعهدت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد، لعائلة الضحية، بمعاقبة المجرمين.

وأعلنت الشرطة اعتقال 17 شخصا على الأقل، بمن فيهم طلبة، ضمن إطار التحقيق في الجريمة.

وأكدت اعترافات الموقوفين، أن مدير المدرسة الذي كان وراء القضبان لحظة وقوع الجريمة، هو العقل المدبر لها.

حيث وضع المدير، خطة جهنمية، واصدر التوجيهات إلى مؤيديه، أثناء زيارتهم له في السجن.

وكان المدير قد خطط لكي يبدو الحادث انتحارا،  لتضليل الشرطة.

وأعفي قائد الشرطة المحلية، من منصبه، لإهماله لمسؤولياته، حيث لم تعر الشرطة اهتماما للقضية منذ البداية، وفشلت بحماية الفتاة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة