إحياء أحداث 8 ماي 1945 بالمركز الثقافي الجزائري لباريس

إحياء أحداث 8 ماي 1945 بالمركز الثقافي الجزائري لباريس

تم مساء أمس السبت عرض فيلم

وثائقي و تنشيط لقاء متبوع بنقاش بالمركز الثقافي الجزائري بباريس بمناسبة الذكرى ال65 لأحداث 8 ماي 1945 لكل من سطيف و خراطة و مدن جزائرية أخرى.

و قد قام بإنجاز هذا الفيلم الوثائقي “ذاكرة 8 ماي 1945” الذي عرض خلال افتتاح الإحتفال بذكرى هذا الحدث التاريخي للجزائر المعاصرة مريم حميدات و فرانسوا نماتا سنة 2007.

و تعود المخرجة إلى الماضي من خلال شهادات لجزائريين نجوا من هذه المجازر الرهيبة لتصور المأساة بكل زواياها الرهيبة و الشنيعة و التي استمرت إلى غاية شهر سبتمبر من نفس السنة.

و أوضحت مريم حميدات في هذا السياق “انه فيلم تاريخي يعطي الكلمة للمواطنين البسطاء و لكل هؤلاء الأشخاص المجهولين الذين عايشوا هذه الأحداث المأسوية”.

و لمدة 52 دقيقة تعطي المخرجة الكلمة لسكان مختلف المناطق بسطيف و خراطة للتحدث عما عايشوه خلال تلك الفترة. و كانت معظم الشهادات مؤثرة مثل شهادة ذلك الشيخ الذي روى كيف تم دفن عائلته (والده و أمه و شقيقيه و أخته) أمامه على بعد حوالي خمسين مترا من المكان الذي كان يختبئ فيه.

و هناك لقطة مؤثرة أخرى لجزائري أخر بالرغم من مرضه و كبرنه (87 سنة) أبى إلا أن يحمل العلم الوطني الذي صنعه خياط في السر خلال مظاهرات 8 ماي 1945.

و يعتمد الشريط الوثائقي لمريم حميدات على الذاكرة و لم تستعمل أرشيف تلك الحقبة بحيث تعطى الكلمة لرجال و نساء عايشوا الحدث. و صرحت المخرجة “احتراما للنساء اللواتي ألتقيتهن لم أرد إدماج في عملي كل الشهادات حول عمليات الاغتصاب والعنف الجسدي التي تعرضت له هذه النساء”.

و قد نشط اللقاء-نقاش مؤرخان فرنسيان جيل مانسرون و جان لويس بلانش إلى جانب محمد رباح صاحب الكتاب “طرق و رجال”.

و تطرق المؤرخان المشهوران بأعمالهما حول الاستعمار الفرنسي و مجازر 8 ماي 1945 إلى ما حدث خلال هذه مأساة التي تواصلت خلال أربعة أشهر في المنطقة القسنطينية.

و أضاف جان لويس بلانش “في ذلك اليوم أصيب السكان الأوروبيون بنوبة جنونية من التقتيل” و استنادا إلى شهادات أكيدة أشار المؤرخ أنه “في سبتمبر 1945 جاءت حوالي 100 شاحنة محملة بجثث جزائريين لدفنها في مقابر جماعية في ضاحية قسطينة”.

و أضاف نفس المؤرخ أنه تم الإعلان بباريس عن وفاة 30000 شخص في نهاية شهر ماي 1945 مشيرا إلى أن ” الحصيلة تفوق بكثير هذا العدد بسبب تواصل المجازر خلال أربعة أشهر فيما يقدر العدد الرسمي للأوروبيين الذين لقوا مصرعهم  ب 104 أشخاص”.

و من جهته أشار جيل مانسرون إلى أن مجازر 8 ماي 1945 كانت منعرجا حاسما في تاريخ الجزائر مضيفا أن “ذكرى هذه المجازر بقيت راسخة في أذهان مناضلي حزب الشعب الجزائري و حركة انتصار الحريات الديمقراطية الذين فجروا الثورة المسلحة في الفاتح نوفمبر 1954”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة