إخضاع أساتذة التعليم الإبتدائي والمتوسط لدورة 2010 للتكوين

إخضاع  أساتذة التعليم الإبتدائي والمتوسط لدورة 2010 للتكوين

    ؟ البرنامج يتضمن 4 مواد و 140 ساعة من التكوين أثناء العطل الرسمية 

سيستفيد أساتذة التعليم الإبتدائي والمتوسط، الناجحون في المسابقة المهنية 

     لدورة 2010  ، من التكوين أثناء العطل الرسمية، وحددت مدة التكوين بصفة 

     استثنائية هذه السنة بـ30 يوما وبحجم ساعي يقدر بـ140 ساعة تكون على شكل دروس نظرية ومحاضرات وأعمال تطبيقية في بعض المواد. 

ويشير المنشور الوزاري الصادر عن وزارة التربية الوطنية في 10 نوفمبر الجاري، إلى وضع برنامج التكوين المتخصص لرتبتي أستاذ التعليم الإبتدائي وأستاذ التعليم المتوسط في المؤسسات التعليمية التي تقترحها مديريات المعنية، ويتولى تأطير ومتابعة التكوين أثناء أداء الخدمة، مفتشو التربية والتعليم الأساسي، وكذا أساتذة مهندسون تسند إليهم مادة الإعلام الآلي ويتم اختيار المؤطرين بناءا على الخبرة والكفاءة في مجال التكوين من قبل مديري التربية، ويتضمن جملة من الترتيبات تتمحور حول تكوين تأهيلي للأساتذة الجدد في مرحلة التعليم الإبتدائي والتعليم المتوسط، قصد تكييفهم مع الوظيفة الجديدة واكتسابهم أدوات الممارسة البيداغوجية السليمة والمبادئ الأساسية في الإعلام الآلي وفي التشريع المدرسي، تتناول واجبات وحقوق الأستاذ. وفي سياق ذي صلة؛ تتعرض مادة التشريع إلى النظام الداخلي  للمؤسسة وكذا المجالس البيداغوجية المعتمدة في المؤسسات التي هم أعضاء فاعلين فيها، ويهدف المنشور إلى القضاء على ظاهرة عدم التحكم في التلاميذ من طرف الأساتذة الجدد، إضافة إلى القضاء على النقائص البيداغوجية المسجلة من طرف هذه الفئة التي يتم توظيفها مباشرة بعد النجاح دون إخضاعها لتكوين تأهيلي. وبخصوص برامج التكوين المتخصص لرتبتي أستاذ التعليم الابتدائي والمتوسط، فهي تهدف في شقيها البيداغوجي والمهني إلى تحضير المتكون من الناحية البيداغوجية والمهنية لأداء مهنة التدريس، ومن ثمة ترقية المستويين البيداغوجي والمهني ويتم ذلك عن طريق تزويده بحقائق علمية وتربوية ومنهجية تؤهله للقيام بمهامه بطريقة تتناسب ومختلف الوضعيات التعليمية التي يواجهها المعلم والأستاذ أثناء مسيرته المهنية، حتى يحقق تدريسا فعالا وديناميكيا يتماشى والتطورات المعرفية الحاصلة في فضاء التربية والتعليم وتكنولوجيا الإتصال وعليه بني برنامج تكوين رتبتي أستاذ التعليم الإبتدائي والمتوسط على الوحدات التي تخدم المستويين. وللإشارة فقد تم توجيه نسخة من المنشور في شكل تعليمة إلى مديريات التربية المعنية باستقبال الأساتذة والإشراف على عملية التكوين لإعطاء عناية خاصة وتطبيقه، بالإضافة إلى تغطية مصاريف التكوين من الميزانية المرصودة للتكوين.

الرقم الحجم الساعي  الوحدات
1 50 ساعة  علم النفس و علوم التربية
2 50 ساعة  مادة التخصص و طرائق التدريس
3 20 ساعة   التشريع المدرسي
4 20 ساعة    الإعلام الآلي 
المجموع 140 ساعة   

التعليقات (4)

  • المستشار التربوي ج .ع

    المستشار التربوي الدي كان يقوم بتكوين هؤلاء المعلمين والاساتدة في التعليم الابتدائي جاء القانون الجديد للتربية واعادة التصنيف فهمشه ونسي حتى تصنيفه وتحديد مهامه التربوية والادارية .وبعد تحركات واتصالات فبدل انصافه واعادة الاعتبار له بوضعه في المرتبة اللائقة به اعيد.. باعادة ادماجه في اطاره الاصلي كمعلم للمدرسة الابتدائية بعد ان فاتته كل انواع الترقيات الى مناصب اعلى على غرار جميع الفئات التي تسعى للترقية بعد الجهود والتضحيات المبدولة فاين العدل في دولة الحق والقانون .

  • rachid

    والله إنه تضييع للوقت والجهد والمال,معلم صاحب خبرة 20سنة وأكثر يدرس من جديد بحجم 140 ساعة؟؟؟؟
    وفي أوقات راحته,, robot

  • nadia

    Bsr , je voudrais expliquer à monsieur Rachid que ce stage est adressé aux nouveaux professeurs (2010). EN PLUS,çà sera bénéfique pour eux .alors pourquoi pas?

  • صريح..البيروني بوادي السمار..16

    ..علمتني السنون الّتي..قضّيتهافي التربيةوالتعليم أنّ شرطي انجاح**الفعل التربوي..** هما*الإعداد.. الإستعداد..* ويؤطرهما..*العلم..والإخلاص..*وعلى المنتسب للتعتيم أن يرى **التعليم**فن*لا*مهنة أي يستعد للتضحية وتكوين *الرجال..لا لتكديس الأموال ..أمالتكوين من أجل التكوين وهدرالآموال..فهي*نفخة في رماد..وصرخة في واد*

أخبار الجزائر

حديث الشبكة