إخفاق أسود الأطلس في كأس إفريقيا يصل إلى البرلمان

إخفاق أسود الأطلس في كأس إفريقيا يصل إلى البرلمان

بدأت نكسة المنتخب المغربي لكرة القدم، المعروف باسم “أسود الأطلس”، إثر الخروج من الدور الأول لمنافسات نهائيات كأس الأمم الإفريقية في غانا، تجد طريقها إلى مجلس النواب،

إذ قدم فريق الاتحاد الدستوري، أحد أحزاب المعارضة، طلبا إلى رئاسة البرلمان يدعو فيه إلى استدعاء وزيرة الشبيبة والرياضة نوال المتوكل إلى لجنة القطاعات الاجتماعية بهدف تدارس أسباب الإخفاق، وتحديد الجهات المسؤولة عن الأزمة التي تعانيها كرة القدم الوطنية.
وأكدت مصادر حزبية، أن باقي أحزاب المعارضة، منها العدالة والتنمية والحركة الشعبية، تعتزم بدورها اتخاذ الخطوة نفسها، مؤكدة  “ضرورة محاسبة الجهات المسؤولة عما وقع في غانا”.
ولم يقتصر الأمر على المكونات السياسية فقط، بل حتى الهيئات المدنية دخلت على الخط، إذ دعت هيئة حماية المال العام في المغرب إلى “مقاطعة جميع الملاعب الرياضية احتجاجا على تردي الأوضاع الرياضية ببلادنا حتى يجري فتح تحقيق شامل مع أعضاء الجامعة الملكية لكرة القدم، وكذا جميع الجامعات الأخرى”.
كما طالبت الهيئة، في بيان لها ، بـ “البحث أيضا في أسباب فشل المغرب في الفوز بشرف تنظيم نهائيات كأس العالم 2010، وإطلاع المغاربة على حجم المبالغ التي صرفت والمبالغ المقدمة كرشاوي للفيفا”.
وأكدت في الييان أن “الوقت حان لفضح المفسدين والمتلاعبين بمال الشعب”، مضيفة “لقد أصاب الرياضة المغربية الفساد والعبث من خلال سوء التدبير المالي والإداري للجامعات، وكذلك الإدارة المكلفة بقطاع الرياضة، ولهذا يجب أن يطال البحث والتحري كافة القطاعات الرياضية”.

وأجمعت الصحف المحلية ، على أن المنتخب المغربي  خيّب آمال جماهيره، وحمّلت هنري ميشيل مسؤولية الخروج من الدور الأول لنهائيات كأس إفريقيا للأمم.
    وأشارت إلى أن المنتخب غادر كأس إفريقيا للأمم بـ “أبشع صورة بعد أن حكمت عليه هزيمته أمام غانا بأن ينحدر إلى الرتبة الثالثة بعد جولة ثانية كارثية، محبطة، لعبها الفريق في غياب أي إرادة لقهر العجز التكتيكي الذي أبان عنه منذ مباراة غينيا”
كما أكدت أن كل شرائح المجتمع اعتبرت أن الأسود “أساءوا كثيرا لكرة القدم المغربية من خلال عرضهم الهزيل أمام غانا، وإقصائهم المبكر من النهائيات القارية”، داعية إلى مراجعة أوراق الفرنسي هنري ميشيل الذي تسبب في الهزيمتين لاختياراته التكتيكية والبشرية.
و أشار حارس عرين الأسود نادر لمياغري، الذي استعين بخدماته في اللقاء الأخير بسبب الأخطاء القاتلة لخالد الفوهامي، إلى وجود مجاملات في تشكيلة الفريق أدت لخروج الأسود، وزاد قائلا، في تصريحات لإحدى القنوات الفضائية، “ودعنا البطولة بسبب مجاملة الجهاز الفني للاعبين المحترفين، وإصراره على الدفع بهم بغض النظر عن المستوى، وكانت نتيجة ذلك إن اللاعبين المحليين كانوا يتمنون الفشل لزملائهم في الملعب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة