إدارة اتحاد العاصمة ساخطة على الرابطة وتطالب بتخفيف العقوبة إلى مباراة واحدة

أبدت إدراة اتحاد العاصمة سخطها الشديد على قرار

 

 الرابطة الأخير بمعاقبة الفريق بمباراتين دون جمهور وهو ما يجعل لقاء الداربي هذا الخميس بملعب عمر حمادي ببولوغين أمام مولودية الجزائر يفقد نكهته بغياب الجمهور- وحسب مصدر مقرب   من الإدارة فإن هاته الأخيرة قد أبدت تفاجأها بالمقابل من قرار الرابطة هذا على اعتبار أن الأحداث التي عرفها لقاء الاتحاد أمام رائد القبة لا تستدعي هاته العقوبة التي سلطت على الفريق، حيث لم تحدث أية أحداث عنف بل كل ما في الأمر هو رمي بعض الألعاب النارية على أرضية الميدان، إلى جانب أن الاتحاد لم يكن الفريق المستضيف، وبالرغم من حالة الاستياء الكبيرة من قبل إدارة الاتحاد وكذا لاعبي “سوسطارة” على هذا القرار إلا أن الإدارة لا تنوي تقديم طعن لالغاء هاته العقوبة  يضيف ذات المصدر- اقتناعا منها بأن الأمر قد حسم فيه نهائيا حتى قبل إصدار العقوبة وهو ما تجلى في ترسيم موعد إجراء اللقاء بملعب عمر حمادي ببولوغين، غير أن ذات الإدارة تنوي تقديم طلب لتخفيف العقوبة إلى مباراة واحدة عوض مباراتين، على أن تستعيد جمهورها أمام مولودية العلمة، على الرغم من اقتناع أطراف فاعلة في الإدارة بأن حظوظ تقليص العقوبة تبدو نوعا ما ضئيلة في ظل الإجراءات المشددة المنتهجة من قبل الرابطة بعد عودة الرئيس محمد مشرارة، وتواصل تشكيلة “سوسطارة” استعداداتها الجدية لمباراة “الداربي” أمام المولودية على الرغم من وطأة قرار الرابطة على معنويات اللاعبين، وفي خطوات تحفيزية من قبل الإدارة ممثلة في شخص الرئيس سعيد عليق فقد أقدم هذا الأخير على تسليم اللاعبين علاوات الفوز المحقق أمام كل من شباب بلوزداد ووفاق سطيف، حيث تحصل اللاعبون على ما هو إجمإلى 8 ملايين سنتيم في خطوة تحفيزية إرتأى الرئيس عليق اللجوء إليها لشحذ همم لاعبيه تحسبا لهذا الموعد المحلي، في ظل إصرار الاتحاد على عدم التفريط في النقاط الثلاثة لتأكيد صحة الاستفاقة المسجلة في الآونة الأخيرة.      

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة