إدارة ''ستار أكاديمي'' تُحجب أرقام التصويت الجزائرية عن ''مهدي'' في مؤامرة لإخراجه!

إدارة ''ستار أكاديمي'' تُحجب أرقام التصويت الجزائرية عن ''مهدي'' في مؤامرة لإخراجه!

تأكد السيناريو الذي نشرته ''النهار'' يوم الخميس المنصرم

، حول حيثيات البرايم الثالث لبرنامج ”ستار أكاديمي”، بحيث غادرت المغربية سلوى البرنامج، بعد أن فضّل الطلاب إنقاذ مواطنتها ”طاهرة”، في الوقت الذي أعاد التصويت الكاسح للمشترك الجزائري ”مهدي بحمد” للأكاديمية، بعد أن زكاه الجمهور بـ 57٪ مقابل 38٪ لطاهرة و5 ٪ فقط لسلوى، التي تعد ثاني ”نومنيه” تغادر البرنامج بعد اللبناني جاك. بحضور الفنان ملحم زين، والطالب السابق لبرنامج ”ستار أكاديمي 5” سعد رمضان، والنجم العالمي جاري باين، تابع جمهور ”الستاراك” البرايم الثالث للبرنامج، الذي شهد تصويتا قياسيا للمشترك الجزائري ”مهدي بحمد”، وذلك بفعل انقسام التصويت للمغربيتين ”سلوى وطاهرة”، وإن كان التصويت لطاهرة جاء مضاعفا، بحيث بدا أن رأي الجمهور كان من رأي الطلاب، أين فضّلوا تقديم فرصة ثانية لطاهرة، وهو ما كنا قد أشرنا إليه في التحليل والسيناريو الخاص لهذا البرايم، والذي تجسد حرفيا على مسرح ”ستار أكاديمي”!. والجدير بالذكر، أن عددا كبيرا من المصوتين الجزائريين، كانوا قد سجلوا استياءهم الشديد من إدارة الأكاديمية، التي لجأت إلى عدم إظهار أرقام ”الفوتينغ” الخاصة بالجزائر في الإشهار الخاص ”لنومنيز” الأسبوع، بحيث تم إظهار كل الأرقام، بما فيها أرقام التصويت من المغرب، بينما تم تجاهل عرض أرقام التصويت الخاصة بالجزائر، مما جعل الكثيرين يتنبأون بوجود مؤامرة ضد مهدي، الذي يبقى مرشحا للوقوف في منطقة الخطر خلال ”البرايمات” والتسميات القادمة. وتجدر الإشارة إلى أن أرقام التصويت على مهدي، كانت تظهر من خلال الملخصات اليومية وقناة ”نغم” فقط، بينما امتنعت قناة ”LBC” عن بث أرقام الجزائر، من خلال الإشهار الخاص بـ”النومنيز”، وهو ما كاد يجعل مهدي عرضة للخروج، لولا التصويت المكثف الذي وصله من الجزائر وتونس على وجه الخصوص، غير أن رولا سعد، مديرة الأكاديمية، تبدو مصصمة على التضحية بمهدي، خاصة بعد رفضه الإنصياع وراء تعليمات وقوانين البرنامج، التي تضمن الإثارة ليوميات الأكاديمية، كإقامة علاقة حب مع طالبة، أو افتعال المشاكل، وهي ”ميزات” غير متوفرة في شخصية ”مهدي” الخجولة والهادئة. فهل سيدخل المشترك الجزائري منطقة الخطر مجددا؟، خاصة في ظل انتقاد الأساتذة لصوته ووصفهم له بالمحدود، فتتم بالتالي التضحية به خلال ”البرايمات” القليلة المقبلة؟، أم أن مهدي سيحاول التنازل قليلا عن مبادئه ويدخل إلى صف رولا سعد لترضى عنه؟، ويبقى كل شيء وارد في ”ستار أكاديمي” وللحديث بقية!.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة