إدانة متهمين من بين 50 آخرين أحرقوا محلا لبيع الخمور بوهران

إدانة متهمين من بين 50 آخرين أحرقوا محلا لبيع الخمور بوهران

منذ أن تعرض كشكه إلى الحرق في جويلية 2008، لم يتوقف الشاب “ب. م” عن التردد إلى المحاكم وإيداع الشكاوى لتوقيف المتهمين الذين كانوا وراء الحادث الذي وصل لهيبه إلى حد تعرضمركزا للحماية المدنية وسيارة أحد المواطنين إلى الإحتراق.

هي الجريمة التي كانت منطقة عين الدفلى التابعة لقرية كريشتل الساحلية ب ديل مسرحا لها، بعدما اتجه زهاء 50 شابا من أبناء المنطقة إلى كشك الضحية الواقع على الشاطئ والذي كان يستغلهلبيع الأكل الخفيف، ليقوموا بإضرام النار فيه. وحسب تصريحات الضحية، فإن الواقعة كان دافعها الإنتقام عقب منعه بعض الشبان من احتساء الخمر بمحاذاة كشكه، وبناء على الشكوى، تم فتح تحقيقفي القضية أفضى إلى توقيف 4 شبان، تتراوح أعمارهم ما بين 30 و36 سنة وإحالتهم على المحاكمة بناء على أمر إحالة صدر عن قاضي التحقيق، بعدما أسند لهم جنحي الإتلاف العمدي للأموالوالحرق العمدي لملك الغير. المتهمون ولدى مثولهم أمام محكمة الجنح ب ديل، نفوا التهم المنسوبة إليهم، فيما ذهب دفاعهم إلى الكشف عن خلفيات أخرى للواقعة والتي لم تكن سوى دفاعا عن مقوماتالمنطقة التي حاول الضحية إفسادها من خلال تحويل كشكه إلى مركز لبيع المخدرات والخمور، ولأن شباب المنطقة سبق وأن حذروه بعدم المواصلة في تقديم تلك الخدمات المنافية لأخلاق أهلالمنطقة، غير أنه لم يستجب ليقدموا على حرق الكشك، وأمام ذلك، التمس وكيل الجمهورية لهم 3 سنوات حبسا نافذا، فيما قضت المحكمة بإدانة اثنين منهم بعام حبسا، منها 6 أشهر حبسا نافذا، فيحين برأت المتهمين المتبقين بعدما أكد الضحية أنهما لم يكونَ ضمن المجموعة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة