إدراج ''قانون المرور'' كمادة أساسية في المقررات السنوية للأطوار الثلاثة

إدراج ''قانون المرور'' كمادة أساسية في المقررات السنوية للأطوار الثلاثة

طالبت لجنة النقل

السلكي واللاسلكي بالمجلس الشعبي الوطني بضرورة إدراجقانون المروركمادة أساسية في المقررات السنوية، يتم تدريسها بالأطوار الثلاثة بدء بالابتدائي، المتوسط، ثم الثانوي، وذلك بهدف تلقين التلميذثقافة مروريةمنذ الصغر.

وكشف عضو لجنة النقل بالبرلمان محمد بن حمو في تصريح لـالنهارأن دمج قانون المرور كمادة أساسية تدرس بمؤسساتنا التربوية سيمكن التلميذ من اكتساب معلومات كافية عنقانون المروربالتدريج كأية مادة أخرى، مشيرا في السياق ذاته أنه، عندما يصل التلميذ سن 18 سنة ويقرر اجتياز مسابقة الحصول علىرخسة السياقةفإن الأمور ستكون واضحة بالنسبة إليه، مضيفا أن هذا الإجراء الجديد الذي ستقترحه هيأته على البرلمان خلال الدورة الربيعية القادمة، كما سيتم عرضه أيضا بالتفصيل على وزارتي التربية الوطنية والنقل، من شأنه المساهمة وبشكل كبير في التقليل من حوادث المرور التي يعد المواطن المتسبب الأول فيها، على اعتبار أنالمترشحيكون قد تشبع بدروس كافية عن قانون المرور طيلة 12 سنة . وعن مشروع قانون المرور الجديد الذي أعدته لجنة النقل بالبرلمان وناقشته وزارة النقل، والذي ظل مجمدا على مستواها، قال بن حمو أنه يتضمن العديد من البنود التي من شأنها سد الفراغات الموجودة في قانون المرور الحالي الذي صدر في 2004، أهمها ضرورة تكفل وزارة التضامن الوطني بدفع تكاليف الحصول علىرخصة السياقة  للأشخاص البطالين ومحدودي الدخل، وذلك من خلال إجراء إحصاء شامل عن هذه الفئات، مشيرا أن هذا المقترح سيمنح الفرصة للجميع للحصول على تكوين باعتبار أن تكلفة الرخصة سترتفع إلى 30 ألف دج في قانون المرور الجديد بهدف جعلالتكوينأكثر جدية وصرامة، خاصة وأن الدراسات التي أعدتهااللجنةمؤخرا أثبتت أنالعنصر البشريهو المتسبب الرئيسي في حوادث المرور التي تحصد يوميا العشرات من القتلى

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة