إذا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاما.. وأطلب من الإعلام الجزائري أن يرفع المستوى

إذا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاما.. وأطلب من الإعلام الجزائري أن يرفع المستوى

إذا كان الإعلاميون

المصريون فارغين شغل يجب أن لا نقع في فخهم ونرد عليهم بالمثل، وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما”، هكذا بدأ السيد لخضر بن تركي مدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام حديثه معنا عندما سألناه عن مقابلة الجزائر ومصر المصيرية والتي ستحدد المتأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا في الـ14 نوفمبر القادم، “مهما كانت الأمور لا يجب أن تصل إلى هذا الحد ونشتم التاريخ والعلاقات بين البلدين، لا أفهم لماذا كل هذا الحقد اتجاه الجزائريين، نحن شعب عنده تاريخ وماضي يشرف كل العرب، ودماء الجزائريين سالت في صحراء سيناء وساهمت في حرب 73، المهم نتحاسب بعد المونديال، على الأقل الجزائر تركت بصماتها في المونديال بعدما غيرت “الفيفا” من قوانينها بعدما تآمرت ألمانيا والنمسا لإخراج الجزائر من مونديال 82، ماذا فعلت مصر عندما أقصتنا في 89 والفرق   الأخرى التي تتحدث على الجزائر بسوء ؟ الإعلام في مصر نزل إلى درجة خطيرة جدا وأطلب من الإعلاميين الجزائريين أن يرفعوا من المستوى وأن لا ينزلقوا وراء أحداث ليس لها أي أهمية، الفريق المصري أكيد متخوف من الفريق الجزائري ويدرك جيدا أن لاعبين أحسن منهم فوق الميدان وعندنا ثلاثة فرص للتأهل وهم يجب أن يفوزوا علينا بفارق ثلاثة أهداف كاملة، وهذا شبه مستحيل ولو حصل فنحن سنكون أول من يشجع الفريق المصري في المونديال لأنهم الأجدر في هذه الحالة ونحن لا نستحق التأهل إذا انهزمنا بثلاثية مع فريق يعيش مشاكل عديدة وأضعف منا” ختم كلامه معنا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة