إذا شاركت أمام الأورغواي راح نسمر بلاصتي مع الخضر، ومنافسة بلحاج ليست مستحيلة

إذا شاركت أمام الأورغواي راح نسمر بلاصتي مع الخضر، ومنافسة بلحاج ليست مستحيلة

مكاني مضمون في قائمةالـ24 حتى بعد قدوم مغني، يبدا وحتى عبدون

يؤكد الظهير الأيسر للمنتخب الوطني ومولودية الجزائر، رضا بابوش، أنه سيعمل جاهدا على استغلال الفرصة التي قد تتاحلهمن قبل الناخب الوطني رابح سعدان في المباراة الودية أمام الأورغواي للكشف عن إمكاناته الحقيقية على أمل حجزمكانةأساسية، قائلا  في هذا الشأن- أنه على ثقة تامة بحجز مكانة أساسية في حال منحت له الفرصة، معتبرا أن إمكانية إزاحة بلحاجليس بالمأمورية المستحيلة، إلى جانب نقاط أخرى كانت محور هذا الحوار المطول الذي خصنا به..

في البداية، ما هو قولك عن الخرجة الودية المرتقبة يوم 12 أوت أمام الأورغواي ؟

هو اختبار ودي سيكون لا محالة جد مفيد قبل المباراة الرسمية التي سنلعبها مطلع شهر سبتمبر القادم أمام المنتخب الزامبي فيأولمباراة برسم مرحلة العودة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا 2010، والخصم الودي غني عنكلتعريف وبالتالي فالاحتكاك بهذا المستوى سيكون مفيدا لنا أمام منتخب عالمي، حيث سنعمل على أن نقدم صورة جيدةعلىالمنتخب الوطني تعكس التطور الأخير والملحوظ للمنتخب الوطني.

أشارت آخر الأخبار الواردة من المحيط المقرب من الطاقم الفني أن المدرب سعدان ينوي منحك الفرصة للمشاركة في هذا اللقاء كأساسي ؟

أنا تحت تصرف المنتخب الوطني والمدرب رابح سعدان متى احتاج لخدماتي ما دمت ضمن قائمة الـ24، وأنا مستعد في أيلحظةللمشاركة كأساسي، وسأعمل على استغلال هاته الفرصة خاصة وأن المباراة أمام منتخب كبير كمنتخب الأورغواي تجعلأيلاعب يتحفز للتألق فيها، خاصة وأنا أترقب هاته الفرصة على أحر من الجمر، وإن شاء الله  سأكون في مستوى الآمالالكبيرةالمعلقة علي من قبل الطاقم الفني والجمهور الجزائري.

 تبدو واثقا من قدرتك على حجز مكانة أساسية دائمة مع المنتخب الوطني في حال منحت لك الفرصة أمام الأورغواي

أنا على ثقة تامة في إمكاناتي التي لم تهتز على الإطلاق، فالفرصة أضحت مواتية في اللقاء المرتقب أمام الأورغواي في حالتمالاعتماد علي، خاصة وأنني طالما انتظرتها وإن شاء الله سأعمل على استغلالها أحسن استغلال خاصة وأن المنافسةمشروعة،والمكسب الكبير سيكون للمنتخب الوطني، وكما ذكرته لك آنفا فإن ثقتي الكبيرة في إمكاناتي تجعلني أؤكد على حجزمكانتيالأساسية ضمن المنتخب الوطني في حال ما منحت لي الفرصة في اللقاء الودي القادم أمام الأورغواي، إلى جانب حافزآخريجعلني  متفائلا بالوجه الذي سأظهر عليه أمام الأورغواي بالطبع إن منحت لي الفرصة.

– ماهو ؟

لا تنسى أن المباراة ستلعب في 5 جويلية، هذا الملعب الذي أعرفه حق المعرفة كما أعرف منزلي، أكثر من أي لاعب آخر،علىاعتبار تعودي على اللعب فيه مع المولودية في المواسم السابقة، وهو ما يجعلني متأكدا إلى حد كبير أنها هي الفرصة التيأبحثعنها، وإن شاء الله أوفق في استغلالها.

ألا ترى أن إمكانية حجزك لمكانة أساسية على حساب بلحاج يبقى أمرا صعبا نوعا ما؟ 

صحيح أن زميلي بلحاج لاعب متميز ويلعب في مستوى عالي في البطولة الانجليزية، لكن المنافسة معه ليست مستحيلةخاصةوأني واثق من الإمكانيات البدنية والفنية التي أتمتع بها، وأنا قادر على افتكاك مكانة أساسية ضمن تعداد “الخضر”،والأحسنيلعب وفقا لمنظور المدرب الوطني رابح سعدان الذي سيشرك الأكثر استعدادا، لكن كما قلت سابقا فان إمكانية منافستيلبلحاجليست مستحيلة كما يتم التصوير لها، لتبقى مصلحة المنتخب الوطني فوق كل اعتبار، غير أن المنافسة مشروعة ومنيقدمالأحسن للمنتخب الوطني فلديه الحق في المشاركة كأساسي.

أضحى اللاعب المحلي مهددا، وهو ما تجلى في التعداد الأساسي للمنتخب الوطني الذي يتشكل في أغلبه إن لم نقل كله من اللاعبين المحترفين إذا ما استثنينا الحارس الوناس ڤاواوي، ما قولك ؟

أعتقد وأكاد اجزم أن الناخب الوطني رابح سعدان يعتمد على العناصر التي يراها الأنسب أو بالأحرى القادرة على إعطاءالإضافةللمنتخب بعيدا عن مثل هاته الاعتبارات، لكن بالمقابل لا يمكن أن ننكر أن مستوى اللاعب المحترف يبقى أحسن نوعيامنمستوانا كلاعبين محليين خاصة فيما يتعلق بالإعداد، غير أن كلامي هذا لايعني على الإطلاق أننا لا نملك الحظ في حجزمكانةأساسية، كما يبقى الجوالسائد داخل المنتخب الوطني أخوي حيث لم يصبح هناك فرق بين لاعب محترف وآخر محلي  عكس ماكان عليه الأمر سابقا، أين كان هناك حاجز بين اللاعبين المحليين والمحترفين، والفضل يعود لنا كلاعبين وللطاقم الفنيبقيادةالمدرب الأول رابح سعدان وإلى رئيس الفاف روراوة بفضل العمل الجبار الذين يقومون به.

وماذا عن القدوم المرتقب للثلاثي مغني، يبدة وممكن عبدون إلى المنتخب الوطني ؟

الجميع يعلم أن هاته الأسماء تلعب في مستوى جد عالي، على غرار مغني الذي سيكون على موعد مع أول ظهور له معالمنتخبالوطني أمام الأورغواي، فيكفي التذكير أنه  ينشط في أحد أقوى النوادي الأوروبية نادي لازيو روما الايطالي، ونفسالأمربالنسبة للثنائي الآخر يبدة وعبدون، وبالتالي فإن قدومهم سيفيد لا محالة المنتخب الوطني وسيعطي الدفع القوي فيما تبقىمنتصفيات، وإن شاء الله نوفق في بلوغ الهدف المنشود وهو التواجد في نهائيات كأس العالم 2010.

صراحة، ألست متخوفا من أن الضحية من قدوم هذا الثلاثي سيكون اللاعب المحلي بدرجة خاصة ؟

ليس لدي أدنى خوف من هذا الجانب انطلاقا من إيماني بإمكانياتي هذا من جهة، ومن جهة مقابلة والتي تبقى الأهم، أن هذاالثلاثيينشط على مستوى وسط الميدان وكذا الهجوم، وبالتالي لا أعتقد أن المدرب الوطني رابح سعدان سيقدم على إخراج مدافعمنالقائمة وتعويضه بوسط ميدان أو مهاجم، وهذا ما يجعلني غير خائف على الإطلاق كما جاء في سؤالك.

كيف ترى الفترة القادمة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا والتي ستكون حاسمة لا محالة ؟

الفترة القادمة بالتأكيد سوف تكون صعبة على الرغم من أننا خطونا خطوة عملاقة نحو بلوغ هذا الهدف المنشود لدى عامةالشعبالجزائري والذي يقترب من التجسيد على أرض الواقع إن شاء الله، نحن أمام مأمورية محددة، وهو الفوز في اللقاءينالقادمينبملعبنا أمام كل من المنتخب الزامبي والرواندي بملعب 5 جويلية وإن شاء الله سنحسم التأهل إلى المونديال قبل الخرجةالأخيرةبالقاهرة أمام المنتخب المصري، وسنعمل جاهدين على تجسيد هذا الرهان في ظل الإرادة الكبيرة التي تحذو الجميع.

لنعرج الآن على فريقك مولودية الجزائر، على ضوء الانطلاقة المتميزة التي كانت لكم في أول مباراة أمام اتحاد عنابة، هليمكنالقول أن المولودية ستلعب الأدوار الأولى هذا الموسم ؟

نحن في بداية البطولة، وانطلاقا من الخبرة المتواضعة التي اكتسبتها في الميادين فإن اللقاء الأول لا يمكن أخذه كمعيارحقيقيللوقوف على المستوى الحقيقي للفريق، وبالتالي فإن الحديث عن إمكانية لعب الأدوار الأولى هذا الموسم يبقى أمرا سابقالأوانهفي الوقت الراهن حتى لا يقع أنصارنا في الفخ- كما يقال-، لكن من جهتنا سنعمل جاهدين على أداء موسم متميز وأن نكونفيمستوى الآمال الكبيرة المعلقة علينا من قبل الجميع وبدرجة خاصة من قبل أنصارنا خاصة وأننا نتوفر على جميعالمقوماتاللازمة لذلك من خلال التعداد الثري الذي نمتلكه هذا الموسم.

وماذا عن المشاكل الإدارية التي يعرفها الفريق بين الإدارة الحالية وأعضاء من المكتب المسير السابق ؟

يخطيء من يعتقد أن هذه المشاكل الإدارية لا تؤثر علينا كلاعبين، فهذا أمر ليس صحيحا على الإطلاق، لكن ما أود الإشارةإليههو أنها سيكون لها المفعول السلبي إذا طالت، وهو ما أتمنى أن لا يحدث وأن تعود المياه إلى مجاريها وتسوى جميع المشاكلفيأقرب الآجال خدمة للمصلحة العليا للفريق.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة