إرهابيون يقطعون الإتصال بعائلة مختطف ببومرداس بعد مطالبتهم بـ2 مليار فدّية

إرهابيون يقطعون الإتصال بعائلة مختطف ببومرداس بعد مطالبتهم بـ2 مليار فدّية

أفادت مصادر موثوقة لـ”النهار”؛ أنّ الجماعة الإرهابية المسلّحة

التي نفذت اختطاف استهدف مستثمر فلاحي ببلدية بغلية، منذ ما يقارب العشرين يوما، قد قطعت الإتصال بعائلته، بعد مطالبتها بمبلغ 2 مليار سنتيم مقابل إطلاق سراحه.

 حيث كانت العناصرالإرهابية الناشطة بالمنطقة، قد عمدت إلى اختطاف المستثمر الفلاحي “ر.م” البالغ من العمر 28 سنة، عندما كان بمزرعته بـ “وادي سيباو” ببلدية بغلية، ليتم اقتياده من طرف إرهابيين بواسطة سيارته إلى معاقلها بالغابات المجاورة، منذ ما يقارب العشرين يوما، ومطالبة أهله بفدّية قدرها 2 مليار سنتيم، مقابل إطلاق سراحه، لتفيد مصادرنا أن هذه الجماعة قطعت الإتصال بالعائلة بعد مفاوضات دامت عدّة أيام، بهدف تخفيض قيمة الفدّية لأسباب مجهولة.

وقد توصلت التّحقيقات التي قامت بها مصالح الأمن، أنّ الجماعة الإرهابية المسلّحة المنفذة للإختطاف كانت وراء زرع ثلاثة قنابل يدوية الصنع، بشارع “أوعلال محمد الصغير”، بالمخرج الشمالي لمدينة بغلية باتجاه بلدية دلس وسط التجمّعات السّكنية، مساء الخميس الفارط، وتفجيرإحدى هذه القنابل موازاة وقدوم عناصر أمن الدائرة المرفوقين بقوات متخصّصة في مجال تفكيك القنابل من عناصر الجيش الشعبي الوطني، لتفكيك قنابل أخرى بالمنطقة مما أدى إلى مقتل رب أسرة وهو .السيد” ا.علي” البالغ من العمر 45 سنة، يشتغل مقاول، بعد أن أصابته القنبلة الشديدة المفعول بجروح خطيرة، كونها كانت مزروعة بمحاذاة منزله، وإصابة كل من محافظ شرطة أمن دائرة بغلية، وضابط شرطة وثلاثة أفراد من الجيش الشعبي الوطني، وكذا ما يقارب 10 مواطنين، من بينهم نائب رئيس البلدية الذي لازال بمستشفى عين النعجة، لتلقي الإسعافات اللازمة، كون الشظايا سببت له جروحا خطيرة على مستوى بطنه، مما جعل المنطقة تعيش في الأيام الأخيرة حالة من اللاأمن، واستياء كبيرا لدى المواطنين الذين سئموا من تردي الوضع الأمني بهذه البلدية المعزولة تنمويا وإجتماعيا. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة