إسرائيل استخدمت غازا خطيرا..يخرب الشرايين في الجسم

إسرائيل استخدمت غازا خطيرا..يخرب الشرايين في الجسم

كشف طبيب فلسطيني مختص أن إسرائيل لم تكتف باستخدام مادة الفسفور الأبيض المحرمة في حق المدنيين في غزة، حيث استخدم الجيش الصهيوني مادة أخرى أكثر خطورة ومزجها مع

  • الفوسفور الأبيض، خلال قصفه لمناطق مأهولة بالسكان في غزة. وأضاف الطبيب الفلسطيني في الضفة الغربية الذي انتقل إلى قطاع غزة أن هناك أدلة قاطعة على استعمال هذا النوع من الأسلحة، الذي استخدمته الولايات المتحدة في الفلوجة بالعراق، ولم تكشف عن ذلك إلا مؤخراً.الطبي عاين بالأدلة العلمية ما جرى في غزة من إبادة بأتم معني الكلمة وصرح أن النوع الذي استخدمته قوات الاحتلال الصهيوني في غزة أخطر من ذلك الذي استعمله جيش الاحتلال الأمريكي في العراق، كون إسرائيل حسنت هذا السلاح وأدخلت مادة التنجستون فيه، وهي مادة خطرة وبمجرد استنشاقها، تذوب في الدم وتعمل على تخريب الشرايين في الجسم، حيث يوجد العديد من المصابين بمثل هذه الأعراض. وعن الوضع الصحي في غزة، قال حجاوي ”إن الإمكانات التقنية في مستشفيات القطاع محدودة، وهي بحاجة لمساعدات جدية وفعلية، وأن لجان العمل الصحي في الضفة تعكف الآن على دراسة التنسيق مع الجهات الدولية المختصة لإرسال أخصائيين آخرين إلى غزة.وأوضح حجاوي، الذي يعد الطبيب الوحيد من الضفة الموجود حالياً في مستشفى العودة التابع لإتحاد لجان العمل الصحي في غزة، أن جراحات العيون في غزة صعبة للغاية، بسبب تدني الإمكانات التقنية وخاصة لجهة جراحات السائل الزجاجي وجراحات الشبكية. وأشار كذلك إلى أن مأساوية الوضع بالنسبة لجرحى العيون في غزة لا تتوقف عند حد فقدان البصر، بل ما سيترتب على ذلك من تبعات اجتماعية واقتصادية.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة