إصابة الداعية محمد حسان بالبكم

إصابة الداعية محمد حسان بالبكم

تسبب خبر إصابة الداعية السلفي الشهير

الشيخ محمد حسان بالبكم المؤقت، نتيجة تناوله علاجا خاطئاً، أدى إلى توقفه عن برامجه في بعض الفضائيات، بإصابة جماهيره العريضة التي تتابع خطبه ودروسه بالقلق، وتوافد الآلاف منهم على أحد المستشفيات في القاهرة التي قيل إنه يعالج فيها. إلا أن شقيقه الشيخ محمود حسان المشرف العام على قناة ”الرحمة” الفضائية الدينية، سارع إلى نفي الخبر وأرجع الوعكة إلى مجهود شاق بذله الشيخحسان مؤخرا، بالإضافة إلى لقاءات عديدة .

وحسب تصريح لصحيفة ”اليوم السابع” المصرية الالكترونية، أكد مصدر بمستشفى دارالحكمة بمدينة نصر، أن الداعية الإسلامي الشيخ محمد حسان أصيب بالبكم المؤقت، إثر تناوله علاجاً بطريقة خاطئة، مما تسبب فيتراكم الفطريات على جهازه التنفسي، الأمر الذي أدى إلى إصابته بالتهابات حادة في فمه منعته من الكلام وتناول الطعام، وأضاف المصدر أن ”الشيخ نقل إلى المستشفى منذ فجر الأربعاء الماضي ، مشيراً إلى أن إدارة المستشفى قررت منع الزيارة عن الداعية لعدم قدرته على الكلام مع الزائرين، بالإضافة إلى خضوعه لفترة علاجية قد تستمر لأكثر من أسبوع، إلا أن شقيقه الشيخ محمود حسان ينفي هذا الكلام . وفور بث خبر إصابة الشيخ محمد حسان ونقله الى المستشفى سارع الآلاف من محبيه إلى المستشفى للاطمئنان عليه.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة