إصابة شخصين في انقلاب سيارة محملة بأزيد من 120 لغم متفجر

عثرت صباح أمس

مصالح الأمن على سيارة من نوع ”أودي 80”، معبئة بكمية كبيرة من الألغام، قدرت بأزيد من 120 لغم، بالقرب من المنطقة المسماة ”الفرش”، على بعد 2 كلم جنوب سبدو، على الطريق المؤدي نحو بلدية سيدي الجيلالي، بعد انقلابها نتيجة انزلاقها بسبب التساقط الأمطار التي عرفتها المنطقة. وحسب مراجع ”النهار”، فإن الحادث أسفر عن إصابة السائق ومرافقه، وهما في العقد الثالث من العمر، وقد تم نقل الأول نحو المستشفى الجامعي لتلمسان، والثاني بمستشفى مدينة سبدو، حيث تقرر إخضاعها إلى تحقيق معمق لمعرفة ظروف حصولهم على هذه الكمية الهامة من الألغام، التي يعتقد بأنها نزحت عبر الشريط الحدودي مع المغرب. وقد جاء اكتشاف هذه الكمية من الألغام، بعد خضوع السيارة إلى تفتيش معمق، من طرف مصالح الأمن، إثر حادث المرور، حيث تم الاشتباه في كون السائق ومرافقه من المهربين الذين اعتادوا على مثل هذه الأنشطة، التي تستغل على الأرجح من طرف شبكات الدعم والإسناد لتنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

عقب عملية تفتيش للسيارة، تم العثور على كمية معتبرة من الألغام المضادة للأشخاص، وتحتوي على مواد متفجرة قدرتها مصادرنا بأكثر من مائة لغم، يرجح أن مصدرها المغرب، على اعتبار أن السيارة كانت قادمة من بلدة سيدي الجيلالي الحدودية. ورجح مصدر أمني لـ ”النهار”، فرضية جلب هذه الألغام من المغرب، على اعتبار أن المنطقة التي جاءت منها السيارة محاذية للحدود، وهي منطقة خالية من الألغام التي تعود إلى الفترة الاستعمارية. من جهتها فتحت عناصر الدرك الوطني لبلدة سبدو، تحقيقا حول القضية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة